موسكو أعينها على القواعد الجوية المصرية.. وثيقة تكشف اتفاقاً عسكرياً بين موسكو والقاهرة

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN DEFENSE MINISTER
Vadim Savitsky via Getty Images

نشرت الحكومة الروسية، الخميس 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، مسودة اتفاق بين روسيا ومصر، يسمح للطائرات العسكرية للدولتين بتبادل استخدام المجال الجوي والقواعد الجوية.

ووردت مسودة الاتفاق في مرسوم حكومي وقَّعه رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف، بتاريخ 28 نوفمبر/تشرين الثاني. وتضمن المرسوم أمراً لوزارة الدفاع الروسية بإجراء مفاوضات مع المسؤولين المصريين، وتوقيع الوثيقة بمجرد توصل الطرفين لاتفاق.

وزار وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو القاهرة، أمس الأربعاء، لعقد محادثات مع القيادة السياسية والعسكرية في مصر.

وقال المرسوم الحكومي إن مسودة الاتفاق "جرى التباحث بشأنها بشكل مبدئي مع الجانب المصري"، ووافق عليها ميدفيديف.

وأطلقت روسيا عملية عسكرية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، في سبتمبر/أيلول 2015، وهناك مؤشرات على حرصها على تعزيز وجودها العسكري في المنطقة.

وقال مسؤولون أميركيون، في مارس/آذار، إن روسيا نشرت قوات خاصة في مصر، قرب الحدود مع ليبيا، وهو ما نفته موسكو.

وأقامت روسيا علاقاتٍ وطيدةً مع القائد العسكري الليبي خليفة حفتر، الذي أجرى محادثاتٍ مع شويجو عبر دائرة تلفزيونية، من على متن حاملة طائرات روسية في البحر المتوسط هذا العام، وزار موسكو.

ووفقاً لمسودة الاتفاق، سيكون بوسع الطائرات الحربية الروسية والمصرية استخدام المجال الجوي والقواعد الجوية في البلدين، بعد إخطار مسبق قبلها بـ5 أيام. ومن المتوقع أن يسري الاتفاق لمدة 5 سنوات قابلة للتجديد.