البيت الأبيض يعلق على نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.. وعد لترامب قبل أن يصبح رئيساً

تم النشر: تم التحديث:
WHITE HOUSE
| Jonathan Ernst / Reuters

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أن المعلومات عن استعداد الولايات المتحدة لنقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس هي معلومات "سابقة لأوانها".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز "إنها معلومات سابقة لأوانها. لا شيء لدينا كي نُعلنه" في هذا الإطار.

ويأتي هذا الموقف بعد أيام من إعلان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أن الرئيس دونالد ترامب "يفكر فعلاً" بنقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وكان بنس يتحدث في نيويورك لمناسبة ذكرى مرور 70 عاماً على تصويت الأمم المتحدة على تقسيم فلسطين، ما أدى إلى إقامة دولة إسرائيل.

في الأول من يونيو/حزيران، قرَّر ترامب عدم التحرك فوراً حيال نقل السفارة، مبتعداً بذلك عن وعد مهم كان أطلقه أثناء حملة الانتخابات الرئاسية.

وقد صرَّح مسؤول أميركي آنذاك "أنها مسألة متى، وليس إذا، (...) لا أعتقد أن التوقيت مناسب الآن".

وكان ترامب أعلن عن تأييده لنقل السفارة إلا أنه لم يجدد الدعوة التي كانت ستثير غضب الفلسطينيين والدول العربية، عندما قام بزيارة القدس العام الحالي.
ويزور بنس إسرائيل الشهر المقبل. وقال إنه سيخاطب البرلمان الإسرائيلي خلال الزيارة "ويوجه رسالة حازمة، ويؤكد الالتزام بعلاقات أوثق بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والوقوف معاً دفاعاً عن كل ما نعتز به".

وأضاف أن الأمم المتحدة "غالباً ما تكون منتدى لمعاداة السامية والكراهية"، لكنه قال إن "الأيام التي تتعرض فيها إسرائيل للتقريع في الأمم المتحدة قد ولت".

وتابع بنس "أعلن بسرور أن دعم أميركا لأمن إسرائيل وصل إلى مستوى قياسي اليوم".

وأكد أن الإدارة "ملتزمة" بتحقيق السلام في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وشدَّد على أن ترامب "لن يساوم أبداً على سلامة وأمن دولة إسرائيل اليهودية".