"محاولة للانقلاب على صالح".. 14 قتيلاً في اشتباكات بين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق

تم النشر: تم التحديث:
YEMEN
Fawaz Salman / Reuters

قُتل 14 من المتمردين الحوثيين وأنصار الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، الأربعاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، في مواجهات مسلحة بصنعاء بين الجانبين المناهضين للحكومة اليمنية، وفق ما أفاد به مسؤولون ومستشفيات المدينة.

واندلعت المواجهات حول مسجد الصالح، الأكبر في اليمن، والذي يقع وسط العاصمة، بعدما سعى الحوثيون إلى السيطرة عليه عشية إحياء ذكرى المولد النبوي الخميس 30 نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب المصادر.

وفي قت سابق من الأربعاء، وصف حزب المؤتمر الشعبي العام، الجناح الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، استمرار الحوثيين في الاقتحامات المسلحة لمؤسسات الدولة ودور العبادة والمحاكم، بأنه "عمل انقلابي يقوض الشراكة" بين الطرفين.

وحمّل الحزب، في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) "المسؤولية كاملة عن كل قطرة دم تسال بين اليمنيين المقاومين للعدوان (التحالف العربي) من دون وجه حق".

واتهم البيان "مئات من العناصر التابعين لـ(أنصار الله)، مدججين بكل أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والأطقم (الدوريات) المسلحة، باقتحام جامع الصالح" في صنعاء.

وأضاف البيان أن المسلحين "أطلقوا قذائف الـ(آر بي جي) والقنابل اليدوية داخل الجامع وحاصروا أفراد حراساته الاعتيادية الموجودة في الجامع، وذلك قبل صلاة ظهر اليوم (الأربعاء)".

وقال البيان إن مسلحي الحوثي "قاموا بالانتشار حول مساكن وممتلكات خاصة بأفراد من عائلة صالح، وقيادات من (المؤتمر) وعدد من مقرات المؤتمر وحلفائه، فارضين حصاراً مسلحاً أدى إلى اندلاع الاشتباكات وتبادل إطلاق للنار وسقوط عدد من القتلى والجرحى (لم يحدد أعدادهم)".

واندلعت مواجهات مسلحة عنيفة، في وقت سابق من الأربعاء، بين القوات الموالية لصالح، وجماعة الحوثيين، جنوب العاصمة صنعاء، عقب محاولة الأخيرة السيطرة على جامع خاضع لـ"قوات صالح".

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب الحوثيين على تلك الاتهامات.

ويستعد الحوثيون لإقامة احتفال بمناسبة المولد النبوي، الخميس، في ميدان السبعين جنوب العاصمة صنعاء، والمحاذي لجامع "الصالح".

والجامع الأشهر في صنعاء، يخضع لسيطرة القوات الموالية لصالح، وخطيبه وإمامه من الموالين للرئيس السابق أيضًا، لكن أنصار صالح يتهمون "الحوثيين" بمحاولة السيطرة عليه.

وشهدت العلاقات بين جماعة "الحوثي" وحزب المؤتمر الشعبي العام الجناح الموالي لصالح، خلال الأشهر الماضية، توترًا ظهر في 24 أغسطس/ آب الماضي، بخلافات حول تنظيم مهرجانات منفردة لاستعراض القوة، في صنعاء.

وتطور التوتر في نهاية أغسطس الماضي، باندلاع اشتباكات مسلحة بين الطرفين في العاصمة صنعاء، ما أسفر عن مقتل قيادي في حزب صالح و3 مسلحين حوثيين.

ويسيطر "الحوثيون" على صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014، بما في ذلك المحاكم والمؤسسات القضائية والنيابة العامة وجميع المرافق الأمنية.

وقوات صالح والحوثيون، متحالفان في حربهما مع "التحالف العربي" بقيادة السعودية، والقوات الحكومية اليمنية الشرعية، التي اندلعت قبل قرابة الثلاثة أعوام، بعد سيطرة "الحوثيين" بقوة السلاح على مناطق واسعة من اليمن.