"اطردوه حتى لو كان أخي".. أردوغان يحذر من استغلال البعض اسمه ويتوعّدهم بالعقاب‎

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
هاف بوست

حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، المسؤولين في بلاده من مغبة إقدامهم على استخدام اسمه في محاولة لتسريع الإجراءات الروتينية المتَّبعة داخل الدوائر الحكومية في تركيا. وقال أردوغان خلال ترؤسه جلسة خاصة بحزب العدالة والتنمية عُقدت الثلاثاء 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، إن بعض المسؤولين في البلاد يستغلون اسمه لتمرير معاملاتهم وتسريعها في بعض الدوائر الحكومية، من خلال تأكيدهم أنها أعمال مستعجلة خاصة بالرئيس، وهو ما حذر منه أردوغان.

وأكد أردوغان، وفقاً لما نشرته صحيفة "يني شفق" التركية، أنه لا يحتاج لواسطة حتى ينجز أعماله، مضيفاً أنه لن يقبل استغلال البعض اسمه أياً كان الأمر. وطالب أردوغان المسؤولين في بلاده بطرد كل من يخبرهم بأنه قادم من طرفه مهما كانت صلة القرابة أو المعرفة بينهما، حتى ولو كان شقيقه، على حد تعبيره.


انتهى زمن الوساطات


وأشار أردوغان إلى مصطلحات يستغلها البعض لتجاوز الإجراءات المعتادة في البلاد، ذكر منها "هذا ما يريده الرئيس"، "الرئاسة طلبت ذلك". وقال أردوغان في حديثه لوسائل الإعلام عقب الجلسة، إنه لا يستبعد أن تتم إقالة كل مسؤول أو موظف يثبت استغلاله نفوذه من أجل عمل خاص، مؤكداً أنه تعوّد أن يُخبر أعضاء حكومته منذ 15 عاماً، بأن يطردوا كل من يدّعي تلقيه توصية من أردوغان دون أن يتلقوا اتصالات مباشرة من الأخير تفيد بذلك.

وأنهى أردوغان حديثه بحثّ الأتراك على تقديم الشكاوى في حال تعرضهم لمواقف مشابهة، مشيراً إلى أنه يعمل على مدار الساعة لخدمة المواطنين الأتراك دون أي تميز بينهم. وأثار خطاب أردوغان حماسة أعضاء حزب العدالة والتنمية؛ إذ صفق الحضور مرات عديدة؛ إعجاباً بخطاب الرئيس التركي، الذي بدا غاضباً من استغلال نفوذه من قِبل الآخرين.