لماذا نصاب بوخز في جنبنا عند الركض؟ هكذا يمكنك التخلص منه

تم النشر: تم التحديث:
RUN
Georgijevic via Getty Images

الركض أحد أنواع الرياضة التي تعمل على تقوية العضلات، واكتساب جسد سليم؛ ذلك لأن الركض قائم على حركة العضلات المستمرة، ولعل ما يميِّزُ الركض على المستوى العملي كَونه مناسباً لجميع الأعمار، بدايةً من الأطفال ووصولاً للمُسنين، بحسب موقع Health.

أما على المستوى الصحي، فالركض مُفيد جداً؛ إذ يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، كذلك يعمل على تنشيط الدورة الدموية وزيادة كثافة العظام؛ ومن ثَم تقويتها، وقد لوحظ أن مَن يمارسون تلك الرياضة بصفة دورية، تقل لديهم أعراض الشيخوخة.

الإصابة بوخز جانبي في أثناء الركض أمر لا مفرَّ منه. لكن لماذا يزعجنا هذا الألم دائماً؟

تمر الدقائق الأولى بشكل جيد، إلا أنه سرعان ما يصيبك نغز جانبي، وبعد الخطوات الأولى الرشيقة كالغزال، تقول: مرحباً للألم. ولكن، لماذا تنتهي تمارين الركض دائماً بهذه الطريقة؟

أولاً وقبل كل شيء، إذا كان من الممكن تحمُّل الألم، فيمكن الاستمرار في الركض، وسوف يختفي تدريجياً.

وإذا لم تستطع ذلك، فخذ قسطاً من الراحة، ثم ضع حجراً بيدك وقم بالضغط عليه. فعندما يتحول العقل عن التفكير في الألم، سيختفي الوخز الجانبي. كما أن هناك حلاً آخر، يتمثل في ثني الصدر إلى الأمام والضغط على منطقة الوخز في الجانب والزفير بقوة. وأخيراً، الضغط على الوخز الجانبي حتى يختفي، بحسب صحيفة Le figaro الفرنسية.


التنفس بطريقة خاطئة


يجب أن ننسى نصيحة أستاذ مادة الرياضة في الصف الرابع، عندما كان يصرخ على حافة المسار المخصص للعدْو، قائلاً: "استنشِق الهواء من خلال أنفك وأطلِق الزفير من خلال فمك!" في الحقيقة، تعتبر هذه الطريقة بالتنفس في أثناء ممارسة التمارين الرياضية السبب الرئيسي في تشنج الحجاب الحاجز، وهو الاسم العلمي للوخز الجانبي.

في هذا السياق، أفاد سامويل ديغوت، المدرب الرياضي ومدير الرعاية الطبية في كويرك، بأن "عليك أن تستنشق الهواء وتزفره من خلال فمك. فبهذه الطريقة تستنشق كمية كبيرة من الهواء، أكثر من تلك الكمية التي تحصل عليها عن طريق التنفس من خلال الأنف، وهو ما يحتاجه الجسم خلال بذل جهد بدني مضاعف. ثم عليك إيجاد إيقاع التنفس الخاص بك، وهو أمر يكتسب مع الخبرة".

في معظم الحالات، يتسبب سوء إدارة عملية التنفس في الوخز الجانبي. كما أضاف الخبير أن "الأشخاص الذين يمارسون تمارين الركض لا يعرفون كيفية التنسيق بين طريقة التنفس والجهد الذي يبذلونه. إنهم يتصورون أن ذلك سيحدث من تلقاء نفسه، ولكن في الحقيقة يجب العمل على ذلك".

أشار المدرب إلى أن الألم الجانبي يمكن أن يحدث أيضاً عند ممارسة الركض صحبة شخص آخر. بالتأكيد، قد يكون وجود شخص آخر برفقتك في أثناء ممارسة الرياضة محفزاً، ولكن "عندما نتحدث في أثناء الركض، تدخل كمية كبيرة من الهواء الذي نقوم بإخراجه عن طريق الزفير، مما يخلق اختلالاً في التوازن بين الشهيق والزفير، وهنا يحصل الانكماش الطبيعي للحجاب الحاجز".


الركض بعد تناول الطعام


من الجيد أن تتعلم الطريقة الصحيحة للتنفس في أثناء ممارسة الرياضة، إلا أنه من الأفضل أن تتجنب الركض بعد تناول وجبة لحم البقر بالبورغيغون. وفي هذا الصدد، أوضح سامويل ديغوت أنه "بعد تناول الطعام، يحتاج الجسم للمزيد من الأكسجين في أثناء عملية الهضم.

وإذا قمت بالركض في هذا الوقت، فإن معظم الأكسجين الموجود بالجسم سيذهب للكبد والطحال، مما يعزز امتصاص الغذاء، وليس للحجاب الحاجز الذي سينكمش ويسبب وخزاً جانبياً. وكنتيجة لذلك، سيعكر ذلك عملية تبادل الغازات بين الرئتين، ويبطئ من حركة خلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين".

إجمالاً، هذا ما يجعل المبتدئين وعدّاءي الماراثون يتعرضون على حد سواء للإصابة بوخز الجانب. وإلى جانب ما ذُكر آنفاً، قد يقع في المستقبل اكتشاف المزيد حول هذه الظاهرة.

ذلك ما أكده الخبير، الذي قال إن الوخز الجانبي "يشبه الحازوقة تماماً؛ إذ لا يعرف العلماء من أين جاء تحديداً أو كيف يتم التخلص منه نهائياً".