رحلت معبودة الجماهير.. وفاة الفنانة المصرية شادية عن 86 عاماً

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

توفيت، الثلاثاء 28 نوفمبر/تشرين الثاني، الفنانة المصرية شادية عن 86 عاماً بعد أزمة صحية نقلت على أثرها إلى المستشفى.

ونعاها وزير الثقافة حلمي النمنم الذي نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط قوله إن الفنانة الراحلة "كانت صوتاً لمصر والعالم العربي" من خلال فنها.

وُلدت شادية، واسمها الحقيقي فاطمة أحمد كمال شاكر، لأب يهوى العزف على العود ويحب الغناء ما شجعها على الاشتغال بالفن.

وأطلت على الجمهور لأول مرة في دور ثانوي في فيلم "أزهار وأشواك" عام 1947، قبل أن تشارك في نفس العام في فيلم "العقل في إجازة" أمام المطرب محمد فوزي من إخراج حلمي رفلة.

وقدمت شادية أفلاماً متنوعة في بداية اشتغالها بالفن حملت الطابع الكوميدي واشتهرت بدور الفتاة المدللة حتى أطلق عليها لقب "دلوعة السينما" إلا أنها تخلت عن الغناء في عدد من أفلامها لتثبت أنها ممثلة متمكنة وليست مجرد فنانة خفيفة الظل أو نجمة غنائية.

كانت شادية قد أعلنت اعتزال الفن عام 1986 بعد أن تجاوز رصيدها 112 فيلماً من أبرزها "شيء من الخوف" و"المرأة المجهولة" و"معبودة الجماهير" و"دليلة" و"نحن لا نزرع الشوك" و"أضواء المدينة" و"مراتي مدير عام" و"الزوجة 13".

ومن بين أفلامها عدد كبير مأخوذ عن روايات الأديب الراحل نجيب محفوظ منها (اللص والكلاب) و(ميرامار) و(زقاق المدق).

ولشادية نحو 650 أغنية متنوعة بعضها وطني والكثير منها عاطفي تضمنته معظم أفلامها.

نالت في الستينيات لقب (صوت مصر) حين قدمت عدداً من الأغاني الوطنية التي لحن معظمها الراحل بليغ حمدي ومنها (يا حبيبتي يا مصر) و(قولوا لعين الشمس).

قدمت آخر أفلامها (لا تسألني من أنا) عام 1984 بعد مشاركتها في المسرحية الوحيدة التي ظهرت فيها على خشبة المسرح (ريا وسكينة) مع الممثلة سهير البابلي.

ومنحت أكاديمية الفنون بالقاهرة شادية الدكتوراه الفخرية في حفل أقيم يوم 27 أبريل/نيسان 2015 إلا أنها لم تحضر حفل التكريم وتسلم الدكتوراه الفخرية نيابة عنها خالد شاكر ابن أخيها.

وقالت بوابة الأهرام إنها ستشيع غدا من مسجد السيدة نفيسة في جنوب القاهرة.