المحامي المصري الذي اعتبر اغتصاب مرتديات السراويل "واجباً قومياً".. السلطات تتخذ هذا الإجراء ضده

تم النشر: تم التحديث:
1
1

قالت مصادر قضائية، ووكالة أنباء الشرق الأوسط، الأحد 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، إن النيابة العامة المصرية أحالت المحامي نبيه الوحش إلى المحاكمة، بعد أن دعا إلى اغتصاب مرتديات السراويل الممزقة.

وكان المحامي الوحش قال في برنامج تلفزيوني، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي: "يا أستاذة (مقدمة البرنامج) يعني يرضيكي البنت في الشارع ماشية قاطعة بنطلونها"، من الخلف. وأضاف: "أنا قلت البنت اللي تمشي كدا يبقى التحرش بها واجب وطني، واغتصابها واجب قومي".

وقال في برنامج تلفزيوني آخر فيما بعد، إن دعوته "كانت رسالة تحذيرية من خوفي على بنات مصر.. وليست تحريضية". وأضاف: "أعتذر عن قسوة التصريح لكل سيدة (امرأة) محترمة، ولكل فتاة محترمة".

لكن النيابة التي حققت معه بناء على بلاغ قُدم ضده أخلت سبيله هذا الشهر بكفالة عشرة آلاف جنيه (567 دولاراً) على ذمة التحقيق.

وأحيل الوحش إلى إحدى محاكم جنح أمن الدولة طوارئ.

وقال المصدر القضائي، إن إحالته إلى هذه المحكمة ترجع إلى أن "ما قاله تكدير للسلم والأمن العام". وأضاف أن المحاكمة ستبدأ، في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن النيابة تتهمه بارتكاب "جرائم تحريض الغير بإحدى طرق العلانية على عدم الانصياع للقوانين... ومواقعة الفتيات قسراً والتحرش بهن".

وأثار ظهور فتيات بسراويل ممزقة منذ سنوات جدلاً في مصر، لكن تصريحات الوحش كانت أول دعوة علنية للتحرش بهن واغتصابهن، في محاولة لكفِّهن عن ارتدائها.