واشنطن بوست: مصر فقدت السيطرة على سيناء.. وتتساءل ماذا يمكن أن يفعل السيسي أكثر مما قام به لوقف الإرهاب

تم النشر: تم التحديث:

كانت شبه جزيرة سيناء في ما مضى تشتهر بكونها إحدى أكثر مناطق مصر جذباً للسياح الأجانب، إذ تُقدِّم لهم منتجعات على مستوى عالمي، ومشاهد طبيعية وعرة، وتجربة غطسٍ مُدهشة. لكن على مدار الأعوام الماضية، هزَّت المنطقة بسكَّانها المتناثرين سلسلةٌ من الهجمات العنيفة ومنحتها سمعةً جديدة بكونها بؤرةً للإرهابيين.

هجوم الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني، في مدينة بئر العبد تِلك يظهر بحسب صحيفة الواشنطن بوست كيف كان هناك تنسيق عال، إذ انفجرت عبوات ناسفة مزروعة في مسجدٍ محليِّ قبل أن يُطلِق مسلَّحون النَّار على مَن نجا من المُصلِّين. وقُتِل ما يُقدَّر بـ305 أشخاص على الأقل.

مصر تعلن الحداد

وبدأت مصر ثلاثة أيام من الحداد الوطني غداة المذبحة الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث بينما يشن الجيش هجمات ضد العناصر الذين نفذوا الهجوم.

وتشير كل العناصر إلى أن الاعتداء نفذه جهاديون مع أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها بعد.

وكان مسلحون فجروا عبوة ناسفة خارج مسجد في قرية الروضة-بئر العبد خلال صلاة الجمعة، ثم فتحوا النار على المصلين. وتقع القرية إلى الغرب من مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء. وتنشط في المنطقة مجموعات إسلامية متطرفة.

وتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أعلن الحداد في البلاد ثلاثة أيام، بالرد "على هذا العمل بقوة في مواجهة هؤلاء الشرذمة من المتطرفين الإرهابيين التكفيريين".

وقال إن "القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية ستقوم بالثأر لشهدائنا واستعادة الأمن والاستقرار بمنتهى القوة خلال الفترة القليلة القادمة"، بينما أعلن مكتبه الحداد الرسمي لثلاثة أيام.

وأعلن الجيش بعدها ببضع ساعات شن غارات جوية في المنطقة التي تحارب فيها قوات الأمن فرع تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء.

وصرح المتحدث باسم الجيش تامر الرفاعي أن قوات الجو دمرت عدداً من "العربات المُنفِذة للهجوم" الذي استهدف المسجد الذي غالباً ما يقصده صوفيون.

أكثر الهجمات فتكاً

وترى واشنطن بوست أنه إذا ثبُتَت صحة هذه الحصيلة، فإنَّ هذا سيكون أكثر الهجمات الإرهابية فتكاً في التاريخ المصري، متخطياً في ذلك حتى ما يُشتبه في كونه هجوماً تفجيرياً أدَّى لتحطُّم طائرة الرحلة 9268 التابعة لشركة متروجيت الروسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي بسيناء يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول عام 2015، ما أسفر عن مقتل 224 شخصاً هم جميع من كانوا على متنها من الركَّاب وطاقم الطائرة.

وسيؤكِّد هذا أيضاً حقيقة كون سيناء واحدة من أكثر مناطق العالم فتكاً في ما يتعلَّق بالهجمات الإرهابية. فهجوم بئر العبد هوَ ثاني أكثر الهجمات الإرهابية فتكاً في عام 2017 حتى الآن، ويأتي بعد تفجيرٍ انتحاريٍّ وقع الشهر الفائت في العاصمة الصومالية، مقديشو، أسفر عن مقتل أكثر من 358 شخصاً.

لكن الأمر اللافت في ارتفاع حصيلة القتلى في سيناء هوَ قِلة الكثافة السكانية في أنحاء شبه الجزيرة، التي تضم 1.4 مليون شخص فقط مُتناثرين عبر منطقةٍ لا تقل مساحتها كثيراً عن ولاية ويست فيرجينيا. بينما يُقدَّر عدد سُكَّان مقديشو وحدها بأكثر من مليوني شخص.

ووفقاً لبيانات من شركة IHS Jane's المتخصصة في مجال المعلومات والاستخبارات العسكرية، كانت حصيلة القتلى جرَّاء هجماتٍ إرهابية كُبرى في سيناء هذا العام أكثر ممَّا كانت في أيَّة دولةٍ أكثر باستثناء سوريا، والعراق، وأفغانستان، والصومال، وكُل تلك الدول المذكورة تضُم من السكَّان ما يبلغ 10 أضعاف سكَّان سيناء على الأقل.

داعش يتوسع في سيناء

تقع بئر العبد خارج منطقة النزاع المُعتادة في الجزء الشرقي من شمال سيناء وهيَ أقرب للعريش، أكبر مدن شبه الجزيرة. وكانت ولاية سيناء، وهي تنظيم متمرد بارز أعلن ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في عام 2014، يسعى في الآونة الأخيرة للتوسُّع تجاه الجزء الأوسط من سيناء كما يشن هجماتٍ في مناطق أخرى من مصر.

وقال غولد: "إنَّ أحد الأمور التي يحاول التنظيم فعلها في ظل ادعائه بأنَّه ولاية تابعة لداعش هي محاولة الحصول على نوعٍ من السلطة المُتسعة، أو على الأقل إظهار ذلك.

ولا يُظهِر هذ الهجوم بالضرورة أنَّ داعش لديه السلطة على المنطقة، لكنَّه يُظهِر أنَّ الدولة المصرية تفتقر إلى السلطة هناك".

ويُعَد استهداف مسجدٍ صوفيّ أمراً جديراً بالملاحظة أيضاً. فسيناء لديها تاريخ طويل من التمرُّد وظلَّت عقوداً غير خاضعة لسلطان القانون، لكن حتى وقت قريب للغاية، كانت الهجمات في سيناء تميل لاستهداف الشرطة أو الجيش وليس المدنيين: فوفقاً لبيانات جمعها معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، قُتِل منذ يوليو/تموز 2013 ألفٌ على الأقل من أفراد القوات الأمنية في هجماتٍ بشبه الجزيرة.

وقالت نانسي عقيل، المديرة التنفيذية لمعهد التحرير، إنَّه بالرغم من عدم تبنِّي داعش للهجوم، فإنَّه في الماضي هدَّد مجتمع الصوفيين المصريين. وأضافت نانسي إنَّ قبيلة السواركة، وهي قبيلة محلية ضالعة في صراعٍ مع داعش، تعيش في المنطقة المحيطة بالمسجد. وتابعت: "بما أنَّهم (الضحايا)مسلمون، فإنَّ العداء للصوفية قد يُمثِّل مُبرِّراً للقتل".

وقال زعيم قبلي يقود مجموعة من البدو تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة لوكالة الصحافة الفرنسية إن صوفيين يرتادون المسجد المستهدف وبه زاوية يستخدمونها في الصلاة والتجمعات.

ويعتبر تنظيم الدولة الإسلامية المشتبه به الرئيسي في الهجوم ولكنه لم يعلن مسؤوليته عن الهجوم حتى الآن، لذلك لا يمكن التأكيد على أن المسجد تم استهدافه لروابطه الصوفية.

وقد استهدف التنظيم الإرهابي الصوفيين في مصر من قبل. ففي العام الماضي، قام الجهاديون باختطاف قائد صوفي مسن، وبعد اتهامه بممارسة أعمال السحر قطعوا رأسه.

كيف سترد الحكومة؟

وما زال علينا أن نرى كيف سترد الحكومة على التهديد المتصاعد في سيناء. ففي خطابٍ متلفز أمس الجمعة، قدَّم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعازيه في الضحايا، وتعهَّد بأنَّ القوات المسلحة المصرية سترد بـ"قوةٍ غاشمة".

لكنَّ معظم سيناء تخضع لحالة الطوارئ منذ 2014، وتشهد حضوراً عسكرياً كبيراً ونشاطاً كثيفاً لمكافحة الإرهاب.

وقال غولد: "حين يقول رئيس مصر إنَّنا سنرد بقسوة، فإنَّ السؤال الذي أطرحه هو: ما الذي قد يكون أقسى مما جرى القيام به بالفعل؟ وكيف سيكون ذلك أكثر نجاعة؟".