الفنانة الإماراتية أحلام: لدولة قطر فضلٌ عليَّ

تم النشر: تم التحديث:
S
s

بعد قرابة 175 يوماً على الأزمة الخليجية وحصار قطر، غرّدت الفنانة الإماراتية أحلام مُبديةً رأيها في قطر والإمارات والسعودية على حد سواء.

وكتبت أحلام: "أنا #إماراتية ولي الفخر وأفدي بلادي وشيوخها وأهلها بروحي، وزوجي وأولادي من #قطر ولها فضل عليَّ، و#السعودية تاج راسي، والخليج كله صاحب فضل عليّ.. فلا تحمّلوني ما لا أطيق واتقوا الله فيّ وفي أنفسكم".

أما رجل الأعمال وبطل الراليات القطري مبارك الهاجري -زوج المغنية الإماراتية أحلام- فقد عبر عن رأيه منذ وقت سابق بنشر صورةً لأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عبر حسابه الشخصي على إنستغرام، مؤكداً وقوفه إلى جانب بلاده في الأزمة الخليجية.



يذكر أن أحلام تزوجت من رجل الأعمال وبطل الرالي القطري في العام 2003، بعد أن التقيا لأول مرة في لبنان بالصدفة، وأنجبت منه 3 أبناء؛ فهد، وفاطمة، ولولوة.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وسحب بعثاتها الدبلوماسية من الدوحة وإغلاق المجالات الجوية والبحرية والبرية، في خطوة مفاجئة فجر الاثنين 5 يونيو/حزيران 2017، رغم جهود الوساطة لرأب الصدع في مجلس التعاون الخليجي.

وعقب تداول أخبار عن استبعادها من لجنة تحكيم برنامج The Voice خرجت المطربة الإماراتية أحلام الشامسي عن صمتها.

ونشرت أحلام تدوينة تتضمن رسالة إلى مجموعة MBC قائلة "محبتي لكم لم ولن تتغير كنتم وستظلون بيتي الأول والدعم الكبير لأحلام‬⁩ فشكراً على تقديركم لي دائماً وابداً"

التدوينة لاقت تقديراً من متابعي المطربة الإماراتية، حيث وصفها الجمهور بالجبل الذي لا يتأثر بالرياح والأزمات، واحترموا في رد أحلام الصادم أنها لم تنل من أحد بعينه.

واستبعدت MBC أحلام من لجنة تحكيم The Voice واستبدلتها بالمطربة نوال الكويتية، وهي الخطوة التي اعتبرها البعض بالكيدية، خاصة أن هناك تاريخاً من الخلافات بين المطربتين.

ونشرت أحلام عدة تغريدات سابقة لم تعلن من خلالها بصورة صريحة عن خلاف بينها وبين مسؤولي MBC، غير أن البعض رجح أن رفض أحلام للمشاركة في أوبريت "قولوا لقطر" والذي شارك فيه المطرب حسين الجسمي، هو السبب في استبعادها، فضلا عن نشرها لنعي في وفاة الأمير منصور بن مقرن.

يشار إلى أن زوج المطربة الإماراتية هو رجل الأعمال القطري مبارك الهاجري، وآثرت أحلام الصمت خلال الفترة الماضية أثناء الأزمة الخليجية بين الإمارات وقطر.