فتح تنفي تجاهل عباس لاتصال من صهر ترامب.. عريقات: لم نرفض تلقي مكالمات من الجانب الأميركي‎

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

نفى صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني، أخباراً متداولة عن رفض الجانب الفلسطيني تلقّي مكالمات من الجانب الأميركي.

وقال عريقات، في بيان صحفي مقتضب، إنه "لم تُجرَ اتصالات على هذا الصعيد حتى يتم رفضها أو قبولها".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ثالت، صباح اليوم، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض استقبال مكالمة هاتفية من جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المسؤول عن التوسط في اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني، أمس الأربعاء.

وبدلاً من تلقي مكالمة كوشنر، أحاله عباس إلى ممثل السلطة الفلسطينية في واشنطن، وفقاً لما ذكره تلفزيون الميادين اللبناني.

والثلاثاء الماضي، قرّرت القيادة الفلسطينية وقف الاتصالات مع الإدارة الأميركية، رداً على إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، بحسب مصدر فلسطيني مسؤول.

والجمعة الماضية، أبلغت الإدارة الأميركية منظمة التحرير الفلسطينية بأنها "ستغلق مكتبها بواشنطن، في حال لم تشارك بمفاوضات مباشرة وهادفة، من أجل التوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل".

ويوقّع وزير الخارجية الأميركي على مذكرة دورية تصدر كل 6 أشهر، يُسمح بموجبها بإبقاء مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن مفتوحاً، لكن الوزير ريكس تيلرسون، لم يوقّع بعد على التجديد الأخير، رغم انتهاء مدة المذكرة السابقة.