صدور حُكم بحق شرطي فرنسي صفع لاجئاً.. جهة رسمية شهدت ضده وكشفت الواقعة

تم النشر: تم التحديث:
S
S

أفادت النيابة العامة في منطقة بولونيي سور مير الفرنسية، الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بأن حكماً بالسجن 6 أشهر مع النفاذ صدر بحق شرطي فرنسي صفع عام 2016 مهاجراً في مركز تجمُّع للمهاجرين قرب كاليه بشمال البلاد.

وقالت النيابة العامة لوكالة فرانس برس، إن الشرطي التابع لحرس الحدود كان مكلفاً نقل مهاجر إلى قاعة محكمة في مركز اعتقال إداري.

وقبل الوصول إلى القاعة حيث كان القاضي موجوداً، قام الشرطي بصفع المهاجر أمام ناظرة المحكمة التي شهدت ضده وكشفت الواقعة.

من جهته، قال أنطوان دوغين محامي الشرطي، لوكالة فرانس برس: "كانت حركة مؤسفة قام بها على سبيل الحماية ولم يكن يريد صفعه"، مضيفاً أن المهاجر "كان يتحرك وينهض ويجلس بشكل متواصل، ما أخاف الشرطي".

وبالحكم على الشرطي بالسجن 6 أشهر مع النفاذ، تكون المحكمة قد لبَّت طلب النيابة العامة، التي اعتبرت أن الصفعة حصلت مع العلم أن المهاجر كان مقيداً.

كما تضمن الحكم على الشرطي الأربعيني منعه من اقتناء سلاح طيلة 5 أشهر، ومنعه من العمل في الإدارات العامة سنتين.

وتبين أن حكماً بالسجن سبق أن صدر بحق الشرطي؛ لقيامه بضرب زوجته.