ترامب يصف والد لاعب كرة سلة أميركي بـ"الأحمق الجاحد".. الرئيس الأميركي يتفاخر بإعادة 3 لاعبين سرقوا متاجر صينية

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
| The Washington Post via Getty Images

أثار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من جديد، الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، خلافاً مع والد واحد من 3 لاعبي كرة سلة في جامعة كاليفورنيا بمدينة لوس أنجلوس، كانت الصين تحتجزهم بتهمة السرقة؛ إذ وصفه بأنه "أحمق جاحد".

وكان لافار بول، والد اللاعب ليانجيلو بول، هوّن من شأن الدور الذي لعبه ترامب في سبيل الإفراج عن اللاعبين الثلاثة في الصين، بعدما اعترفوا بأنهم سرقوا سلعاً من 3 متاجر في أثناء زيارة الفريق للصين هذا الشهر.

وكتب ترامب تغريدة على تويتر، توجه فيها بالحديث إلى لافار قائلاً: "كان من الممكن أن تقضي السنوات الخمس أو العشر المقبلة وأنت تحتفل بعيد الشكر مع ابنك في الصين، لكن ليس ثمة عقد مع دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين حتى يدعم موقفك. لكن تذكَّر يا لافار أن السرقة ليست بالأمر الهين. إنها مشكلة كبيرة، خاصة في الصين".

وفي تغريدة أخرى، نسب ترامب الفضل لنفسه فقط في الإفراج عن ليانجليو بعد الحكم عليه بالسجن مدةً طويلةً ولم ينسبه إلى البيت الأبيض ولا وزارة الخارجية الأميركية أو أصدقاء لافار في الصين.

وكتب ترامب بحروف إنكليزية كبيرة يقول: "الفضل لي"، كما سخر من هيئة لافار.

وأحجم لافار عن توجيه الشكر للرئيس، وهوّن من شأن دوره في سبيل الإفراج عن ابنه بالصين.

واعتذر اللاعبون الثلاثة وشكروا ترامب على المساعدة للإفراج عنهم، بعد أن أثار قضيتهم في حديثه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، في أثناء زيارته للصين هذا الشهر.

وكتب ترامب تغريدة يوم الأحد، قال فيها: "كان يجب عليّ تركه في السجن".

كما تطرق ترامب إلى مسألة ركوع لاعبي دوري كرة القدم الأميركية؛ احتجاجاً في أثناء عزف النشيد الوطني بالمباريات. وكانت صحيفة "واشنطن بوست" قالت الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، إن القائمين على الدوري يفكرون في إبعاد اللاعبين عن الملعب في أثناء عزف النشيد.

وقال ترامب صباح الأربعاء، في تغريدة أخرى: "يفكر دوري كرة القدم الأميركية الآن في أمر آخر، وهو الإبقاء على الفرق بغرفة تغيير الملابس في أثناء عزف النشيد الوطني الموسم المقبل. إنها فكرة لا تقل سوءاً عن الركوع".

ولم يصدر تعليق عن ممثل لدوري كرة القدم الأميركية.