صحيفة لبنانية: السيسي التقى ماكرون سراً في قبرص واتفقا على حل مناسب لأزمة الحريري

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

قالت صحيفة لبنانية إن لقاء جرى بين الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والمصري عبدالفتاح السيسي حول الأزمة اللبنانية.

وكشف مصدر فرنسي مطلع لصحيفة "الأخبار" أن الاجتماع الذي عُقد في الساعات الماضية بين السيسي وماكرون بقي بعيداً من الأضواء، وتم خلاله الاتفاق على مبادرة مشتركة لمعالجة الوضع في لبنان.

ورفض المصدر تأكيد أو نفي أن يكون الاجتماع قد عُقد في قبرص، بعد زيارة خاطفة للرئيس الفرنسي للقاء نظيره المصري الذي زار نيقوسيا للمشاركة في قمة ثلاثية مع نظيريه اليوناني والقبرصي.

وقال المصدر إن الرئيسين اتفقا على ثوابت أساسية، وهي منع جرّ لبنان إلى مواجهة سياسية تؤدي إلى تصعيد وتوتر أمني وسياسي واقتصادي.

كما أكّد الرئيسان تمسّكهما ببقاء الحريري في رئاسة الحكومة.

وبحسب المصدر، سيوفد ماكرون في اليومين المقبلين مساعداً بارزاً له إلى بيروت، للقاء الرؤساء الثلاثة وقيادات أخرى، للتركيز على ضرورة منع حصول فراغ حكومي، ولشرح طبيعة الاتصالات التي جرت مع الجانب السعودي.

ولفت المصدر إلى أن الحريري في أجواء هذه الاتصالات، وأن الجانبين الفرنسي والمصري أبلغاه بضرورة عقد مشاورات شاملة في بيروت، وأن يبقي الباب مفتوحاً أمام عودته إلى رئاسة الحكومة، سواء من خلال بقاء الحكومة الحالية، أو عبر إعادة تشكيل حكومة سياسية لا تستثني أي قوة.

وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد عاد إلى بيروت، بعد أيام على تقديم استقالته في السّعودية، ثمّ انتقاله إلى باريس بوساطات عربية ودولية.

وإذا كانت زيارة رئيس الحكومة إلى مصر في طريقه إلى بيروت للقاء الرئيس عبدالفتّاح السيسي مفهومة، بفعل الدور الذي قامت به مصر لإطلاق سراحه من الإقامة الجبرية في السعودية، بحسب الصحيفة اللبنانية، فإن توقّفه للقاء سريع في قبرص ليل أمس مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستسياديس بقي غير واضح المعالم.