كانت في طريقها إلى قطاع غزة.. إسرائيل تعترض شحنة مواد تُستخدم في صنع متفجرات

تم النشر: تم التحديث:
ISRAELI ARMY
Anadolu Agency via Getty Images

أعلنت إسرائيل، الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أنها اعترضت دخول شحنة مواد إلى غزة، تتيح تصنيع أطنان من المتفجرات، عند دخولها إلى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان، إن شاحنة كانت تنقل زيوتاً للمحركات أثارت مؤخراً شبهات المفتشين الإسرائيليين عند معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) بين إسرائيل والقطاع.

وأشارت تحاليل أُجريت في مختبر تم تدشينه مؤخراً في المعبر، إلى أن الشحنة تحتوي على مواد كيماوية يمكن استخدامها لإنتاج أطنان من المواد المتفجرة.

ولم يحدد البيان تاريخ العثور على هذه المواد، ولكنه أشار إلى أنه تم مؤخراً.

وقالت صحيفة هاآتس الإسرائيلية إن المختبر الجديد في المعبر سيسمح بإجراء اختبارات وتحاليل سريعة ويقلل وقت الانتظار للشحنات التي يُسمح بدخولها إلى القطاع.

وشهد قطاع غزة المحاصر 3 حروب مدمرة بين عامي 2008 و2014 بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية. ويعتمد أكثر من ثلثي سكان القطاع الفقير على المساعدات الإنسانية.

ويعاني القطاع حصاراً إسرائيلياً خانقاً ونسبة بطالة عالية وندرة الكهرباء والماء ووضعاً اقتصادياً صعباً. فيما تقفل مصر معبر رفح، منفذ القطاع الوحيد على الخارج.

ووقّعت "حماس" و"فتح" في 12 أكتوبر/تشرين الأول، اتفاق مصالحة في القاهرة برعاية مصرية. وبموجب هذا الاتفاق، يُفترض أن تستعيد السلطة الفلسطينية السيطرة على قطاع غزة بحلول الأول من ديسمبر/كانون الأول.

وسيطرت "حماس" على غزة منتصف عام 2007، بعد أن طردت عناصر "فتح" الموالين للرئيس الفلسطيني محمود عباس من القطاع إثر اشتباكات دامية.

وفي تطور منفصل، أعلن الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، أن قواته أطلقت النار على شاب فلسطيني حاول التسلل من شمال قطاع غزة إلى إسرائيل، واعتقلت شاباً آخر كان معه.