اختبار رياضيات "مستحيل" يسبّب اليأس لأذكى طلاب في نيوزيلندا.. شكاوى وانتقادات حادة لهيئة التعليم

تم النشر: تم التحديث:
GETTY IMAGES
Getty Images

وُجهت انتقاداتٌ حادةٌ لاختبار رياضيات نيوزيلندي مُخَصَّص لطلاب المدارس الثانوية، ووُصِفَ بأنَّه "مستحيل"، حتى إنَّه ترك ألمع الطلاب يائسين ودامعين من فرط صعوبة الأسئلة.

وخضع طلاب الصف الـ11 في نيوزيلندا لاختبار الرياضيات، يوم الإثنين، 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، وتلقت هيئة التأهيل النيوزيلندية منذ ذلك الحين عدداً من الشكاوى، بشأن الصعوبة غير المعقولة لورقة الأسئلة، وفقاً لما ورد في تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي تُنتَقَد فيها هيئة التأهيل النيوزيلندية بسبب اختبار رياضيات، وأمر كريس هيبكينز، وزير التعليم في نيوزيلندا، الهيئة بتسليمه "تقريراً كاملاً حول هذه المسألة".

وقالت أماندا فريزر، مُعلِّمة مادة الرياضيات في مدرسة لوغان بارك الثانوية، وتترأس أيضاً جمعية أوتاغو للرياضيات: "نحن نحاول تمكين هؤلاء الأطفال من أداء الاختبارات بصورةٍ جيدة، ثم تأتي باختبارٍ مثل هذا ليصيبهم بالإنهاك والإحباط. لا يعطيهم هذا أملاً كبيراً في أدائهم العام المقبل، أو في الرياضيات عموماً".

وتابعت: "أعتقد أنَّ الاختبار كان غير موفق، وشديد الصعوبة. أشعر بالقلق تجاه تأثيره على ثقة الطلاب بأنفسهم. نحن نواجه بالفعل معركةً شاقة لمحاربة وصمة العار حول الرياضيات، وهذا الاختبار بالتأكيد لا يساعد على كسر حواجز الطلاب تجاه المادة".

وقالت أماندا إنَّ الجزء الخاص بالتفكير الهندسي في الاختبار كان حجر عثرة رئيسياً للطلاب المتوسطين والموهوبين على حد سواء، حتى إنَّها واجهت صعوبة كبيرة، إلى جانبِ مُعلِّمين آخرين في حلِّ بعض الأسئلة التي تضمَّنها اختبار مخصص في الأصل لطفل يبلغ من العمر 15 عاماً.


الطلاب الموهوبون


وقالت طالبة من الذين درسوا لأسابيع استعداداً للاختبار، إنَّها أصيبت بالذهول بسبب صعوبة بعض الأسئلة التي اختبرت مهارات لم تتلقها من قبل.

وتابعت: "يعمل كلا والديّ في العلوم، لذلك كنت مهتمة دائماً بالرياضيات، ولطالما رأيت أنَّي سأكون متمرسة فيها. إنَّها مادة مهمة بالنسبة لي".

وأضافت: "لقد واجهت صعوبةً كبيرة في حل الجزء الخاص بالتفكير الهندسي، واعتقدت أنَّ المشكلة أنَّي لم أتهيأ له بما فيه الكفاية. لكنَّ وجدت أنَّ إحدى صديقاتي صُدمت تماماً، وقالت: "لم يطلبوا منا قط حل هذا النوع من الرياضيات في أي من التمارين التي تلقيناها. ما الذي حدث هنا؟".

وقالت كريستين كيلكيلي، نائبة الرئيس التنفيذي للتقييمات في الهيئة، إنَّها تعتقد أنَّ الاختبار يتماشى مع المناهج الدراسية المحلية.

وتابعت: "أعد فريقٌ من مُعلِّمي الرياضيات ذوي الخبرة اختبار المستوى الأول من الرياضيات بشكل يتناسب مع مستوى المنهج والمواصفات المعيارية".

في المقابل، يعد المُعلِّمون رسالةً مفتوحة إلى هيئة التأهيل النيوزيلندية ووزارة التربية، يعربون فيها عن مخاوفهم بشأن الاختبار.