السيسي يتقرب لليونان وقبرص وسط توتر علاقاته مع تركيا.. ويقدم إلى أوروبا عرضاً مغرياً لدعم هذا التحالف

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

فيما بدا أنه محاولة لإغراء لأوروبا لدعم تحالفه المفترض مع غريمي تركيا التقليديين، دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أوروبا لأن تشتري الغاز الطبيعي من حقول النفط التي اكتُشِفت قُبالة قبرص ومصر في قاع البحر الأبيض المتوسط.

جاء ذلك خلال زيارة السيسي لقبرص التي بدأت الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، واختتمت في اليوم التالي .

وقابل السيسي نظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس صباح أمس الاثنين، وأكد أنَّه ينبغي لأوروبا المُحتاجة إلى الطاقة أن تستغل قُرب البلدين مصر وقبرص منها، حسبما ورد في تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية.


الاتحاد الأوروبي


وقال الرئيس القبرصي أناستاسيادس إنَّه يأمل أن يُسهم اكتشاف حقول الغاز في تحقيق التعاون من أجل رخاء واستقرار المنطقة.

وأضاف أنَّ قبرص ستدعم توطيد العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي، مُضيفاً أنَّ مصر تُشكِّل "شريكاً استراتيجياً غاية في الأهمية" بالنسبة لمجموعة دول الاتحاد الأوروبي الـ28 في ما يخص قضايا الأمن والطاقة والهجرة.

من جانبه، قال السيسي أنَّه اتفق مع أناستاسيادس على طرق مواجهة التهديدات المتطرفة في المنطقة.

وكان مصدرٌ بالقاهرة قد صرَّح في وقتٍ سابق بأنَّ الرئيسين سيتناقشان في الطرق الممكنة لمحاربة الإرهاب الدولي والتعامل مع مشكلة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة لبعض القضايا الاقتصادية وموضوعاتٍ أخرى.

وناقشت فرقٌ من البلدين قبل زيارة السيسي زيادة التعاون على المستويين العسكري والاستخباراتيّ من أجل مواجهة الإرهاب. فمصر تُعاني من الإرهاب بشكلٍ عام، خاصةً في منطقة سيناء.


القمة الخامسة


التقى السيسي، الثلاثاء 21 نوفمبر /تشرين الثاني 2017، رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، على هامش أعمال القمة الثلاثية الخامسة بين مصر وقبرص واليونان.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن اللقاء شهد تناول مستجدات الأوضاع في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط، وسبل التصدي للإرهاب وجهود تسوية الأزمات القائمة بالمنطقة.

وتشعر بعض البلدان، مثل مصر وقبرص واليونان وغيرها في المنطقة، بالقلق حيال طرد داعش من العراق وسوريا، إذ سيحاول أعضاؤها الهرب إلى حدود تلك البلدان مُتخفِّين في صورة لاجئين، وفقا لهآرتس.

وعلقت صحيفة "المصري اليوم" على الزيارة قائلة إن التعاون مع اليونان يُعد أمراً هاماً للغاية بالنسبة لمصر في تلك الفترة.

جديرٌ بالذكر أنَّ العلاقات بين مصر وتركيا قد تدهورت بعد الإطاحة بجماعة الإخوان المسلمين من الحكم في مصر.

وسبق أن وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بـ"الانقلابي".

وقال أردوغان في حوار بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا إن "السيسي قام بالانقلاب على الرئيس المنتخب مرسي بقوة السلاح، ولقد كان وزير الدفاع في عهد مرسي وقام بقتل آلاف الناس"، حسب قوله.