هل سمعت صوت هتلر العادي من قبل؟ تسجيل سري يرصد اختلافه عن المعتاد للناس في أكثر من 5 آلاف خطاب

تم النشر: تم التحديث:
HITLER SPEECH
Photos.com via Getty Images

سحر الزعيم النازي أدولف هتلر جماهيره بكلمات عبر أكثر من 5 آلاف خطاب ألقاها بصوت مصطنع ومدرب. إذ وصف كتاب الصحفي الأميركي رون روزنباوم "شرح هتلر"، الزعيم النازي بأنه قويّ لدرجة كبيرة و"فاتن".

فيما قال الروائي الفرنسي الأميركي جورج شتاينر في حديث مع روزنباوم: "لقد وُلِدت عام 1929، لذا فإن ذكرياتي الأولى لعام 1933 هي الجلوس في المطبخ مستمعاً إلى صوت هتلر على الراديو".

وأضاف شتاينر: "إنه شيء يصعب وصفه، ولكن الصوت نفسه كان ساحراً.. الشيء المدهش هو أن الجسد يتجلّى عبر الراديو، فأنت تشعر بأنك تتبع إيماءات جسده"، بحسب تقرير نشرته صحيفة The Independent البريطانية، في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2017.


صوت مجهول!




hitler

ورغم ذلك، كان الصوت العادي لهتلر مجهولاً إلى حد كبير خارج النخبة المرعبة المقربة منه، إذ كان مختلفاً بدرجة كبيرة عن صوته في الخطب التي قالها لوحداته العسكرية وللمواطنين.

لكن في عام 1942 سجّل مهندس صوت فنلندي 11 دقيقة من محادثة سرية بين قائد القوات الألمانية المكلفة بالدفاع عن فنلندا، كارل غوستاف إميل مارنهايم، وهتلر، وذلك قبل أن يُلقى القبض على المهندس من قِبل وحدات الـ"إس إس" التابعة للحزب النازي.

استمع إلى صوت هتلر العادي



استمع إلى صوت هتلر في خطاب موجّه إلى وحدات "إس إس"

ويبدو أن اختلاف طبقات صوته بين التسجيلين فسره هتلر في كتابه "كفاحي" عام 1925، إذ كتب: "أعرف أن الرجال يقتنعون بالكلمة المكتوبة أقل مما يقتنعون بالكلمة المنطوقة، وكل حِراك كبير على هذه الأرض يدين بتعاظمه لخطباء عظماء وليس لكتّاب عظام".


كيف بدى شكل هتلر الـ"منوم"؟


يصف عالم النفس الأميركي هنري موراي الحضور العام للديكتاتور النازي بأنه "منوِّم" في تقرير "شخصية أدولف هتلر"، وهو تقرير مكوّن من 229 صفحة، أعدّه مكتب الولايات المتحدة للخدمات الاستراتيجية عام 1943، الذي كان مسؤولاً فيما سبق عن مهام وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA.

وبحسب تقرير موراي، تلقّى هتلر ثناءً متكرراً على لون عينيه الزرقاوين المائلتين للرمادي، حتّى إنهما وُصفتا بأنهما "ميّتتان"، غير شخصيتين، وشاردتان.

فيما كان طول هتلر أقل قليلاً من المتوسّط، وكان شعره متراجعاً، وشفتاه رقيقتان، وكان شكل يديه جميلاً. بحسب ما نقلته صحيفة The Independent البريطانية.

وأشار موراي إلى أن الزعيم النازي عديم الرحمة كان معروفاً بمصافحته الضعيفة بباطن يده "الرطب والمُبّتل"، وكان يبدي حرجاً أثناء المحادثات القصيرة.