الحريري يعلن موقفه من الاستقالة بعد وصوله بيروت.. وفرنسا تطالبه بالعودة إلى لبنان لضمان استمرار النظام

تم النشر: تم التحديث:
HARIRI
| Aurelien Meunier via Getty Images

قال سعد الحريري، الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان أثناء زيارة للسعودية، يوم السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 إنه سيعلن موقفه من الأزمة في بلاده عندما يعود إلى بيروت الأسبوع المقبل.

وأدت استقالة الحريري في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني إلى أزمة سياسية في لبنان ودفعته إلى صدارة المواجهة في منطقة الشرق الأوسط بين السعودية وحلفائها من جانب وبين تكتل تقوده إيران من جانب آخر.

وقال الحريري بعد الاجتماع مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس "إن شاء الله سأحضر عيد الاستقلال في لبنان، ومن هناك كل مواقفي السياسية بدي أطلقها من هناك بعد أن ألتقي فخامة رئيس الجمهورية".

من لبنان نحكي بالموضوع

وأضاف "أنتم تعرفون أنني قدمت استقالتي ومن هناك إن شاء الله في لبنان نحكي في هذا الموضوع".

ورفض الحريري تلقي أسئلة ومن المقرر أن يعود إلى بيروت بحلول يوم الأربعاء مع احتفال لبنان بعيد الاستقلال.

وشكر الحريري ماكرون على مساعدته. وجاء الاجتماع مع ماكرون في إطار جهود وساطة فرنسية بهدف محاولة تخفيف التوترات في المنطقة.

واستغل ماكرون علاقة فرنسا الوثيقة بكل من لبنان والسعودية في تأمين اتفاق أسفر عن توجه الحريري إلى باريس وفتح الباب لحل الأزمة.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون في تغريدة على تويتر يوم السبت إن الحريري، الذي وصل إلى منزله في باريس في الساعات الأولى من صباح السبت، أبلغه في اتصال هاتفي بأنه سيكون في لبنان يوم الأربعاء للمشاركة في الاحتفال بعيد الاستقلال.

وقال دبلوماسي فرنسي كبير "لبنان يهتز لذا فمن الضروري أن يأتي الحريري إلى باريس كي نتوصل معه إلى أفضل سبيل للخروج من الأزمة".

وأضاف الدبلوماسي "نحاول خلق الظروف المواتية لخفض التصعيد في المنطقة. نريد أن نتجنب انتشار الأزمات التي ربما تتجاوز قدرتنا على الحل".

وكانت استقالة الحريري المفاجئة واستمرار بقائه في السعودية قد أثارا مخاوف بشأن استقرار لبنان. وينظر إلى زيارته مع عائلته إلى فرنسا على أنها وسيلة لخروج محتمل من الأزمة. وكانت برفقته زوجته وأحد أبنائه فيما بقي طفلاه الأصغر سناً في السعودية.

وقال عقاب صقر النائب في الكتلة البرلمانية لتيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري إن الحريري سيقوم بعد زيارة فرنسا "بجولة عربية صغيرة" قبل العودة إلى بيروت.

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية إن ماكرون كرر أن باريس تريد من الحريري العودة إلى لبنان لضمان استمرار فاعلية النظام السياسي في البلاد وأن من الضروري أن ينأى لبنان بنفسه عن الأزمات في المنطقة.

وأضاف المصدر أن ماكرون سيواصل جهوده في هذا الملف في الأيام المقبلة وأن فرنسا تبحث استضافة اجتماع لمجموعة دعم دولية للبنان لمناقشة الأزمة السياسية.

* إيران تستهدف ماكرون

دفعت الأزمة لبنان إلى واجهة المنافسة الإقليمية بين السعودية وحلفائها من جهة وكتلة تقودها إيران وتشمل جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية المسلحة من جهة أخرى.

واتهم عون السعودية باحتجاز الحريري ورفض قبول استقالته إلا إذا عاد إلى لبنان. وتقول السعودية كما يقول الحريري إن حركته لم تكن مقيدة.

ويحافظ لبنان على توازن طائفي دقيق بعد أن خاض السنة والشيعة والمسيحيون والدروز حرباً أهلية في الفترة من عام 1975 وحتى عام 1990 مع فصائل مدعومة في الغالب من خصوم إقليميين.

والحريري سني وحليف للسعودية منذ فترة طويلة لكن عون مسيحي وحليف سياسي لحزب الله. وتشكلت الحكومة الائتلافية التي يقودها الحريري العام الماضي وتشمل حزب الله.

وسعت فرنسا للعب دور رئيسي في نزع فتيل التوتر بتدخل ماكرون شخصياً مما وضعه في قلب صراع إقليمي على النفوذ يعد اختباراً لمهاراته الدبلوماسية.

وكان الدور الفرنسي جلياً منذ تفجر الأزمة بزيارة مفاجئة قام بها ماكرون لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الرياض تلاها سيل من المكالمات الهاتفية وإرسال وزير خارجيته للسعودية ثم دعوة الحريري التي فاجأت الكثير من الدبلوماسيين.

المنطقة مهددة

وعلى الرغم من أن تلك المساعي تمثل ولا شك تحولاً دبلوماسياً بالنسبة لماكرون فقد حذر دبلوماسيون فرنسيون ومن المنطقة من أن استراتيجيته الخاصة بإرضاء كل الأطراف ربما تؤدي إلى نتائج عكسية.

ويوم السبت تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع ماكرون بشأن الوضع في لبنان وسوريا. وقال البيت الأبيض إن الزعيمين اتفقا على الحاجة إلى العمل مع الحلفاء للتصدي لأنشطة حزب الله وإيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وكثفت باريس من خطابها بشأن أنشطة إيران في المنطقة. وحذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير يوم الخميس، إيران من "إغراءات الهيمنة". وردت إيران باتهام فرنسا بالتحيز. وقال ماكرون يوم الجمعة إن على إيران تقديم إيضاح بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية. وقوبل ذلك بتوبيخ من إيران.

وقال علي أكبر ولايتي كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم السبت إنه يجب على فرنسا أن تنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الإيراني.