شحنها أسرع من جوالك.. ومضمونة لـ 40 لفة حول الأرض.. مواصفات "خارقة" لسيارة "تيسلا" ذاتية القيادة

تم النشر: تم التحديث:

كشف إيلون ماسك الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة تيسلا Tesla للسيارات الكهربائية الفاخرة وشركة SpaceX للفضاء النقاب، الخميس 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، في حدث في لوس أنجلوس عن أحدث الأفراد ضمن عائلة السيارات الكهربائية التابعة للشركة، وتمثل ذلك بالظهور العلني الأول لأول شاحنة شبه كهربائية جرى تطويرها عبر شركة تيسلا، جنباً إلى جنب مع عرض سيارة Roadster الحمراء الرياضية البالغ ثمنها 200 ألف دولار أميركي.

وتمتلك سيارة Roadster الرياضية سقفاً زجاجياً قابلاً للإزالة، وتعد بمثابة نسخة محدثة من السيارة الأولى التي أنتجتها الشركة في الفترة من 2008 إلى 2012، وهي تتسع لأربعة أشخاص، ويمكنها السير لمسافة ألف كيلومتر أو 620 ميلاً في الساعة على شحنة واحدة.

فيما يعتبر رقماً قياسياً جديداً للسيارة الكهربائية، كما يمكنها الوصول من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 1.9 ثانية، مع سرعة قصوى أكثر من 250 ميلاً في الساعة.

ويبلغ ثمن أول ألف سيارة مبلغ 250 ألف دولار لكل منها، مع نماذج لاحقة تبدأ من سعر 200 ألف دولار، وامتنع ماسك عن إعلان سعر الشاحنة شبه الكهربائية لكنه قال بأن عملية إنتاجها سوف تبدأ في عام 2019.

في حين سوف تتوفر سيارة Roadster بعد عام، ووصف الشاحنة على أنها إحدى جهود شركة تيسلا لنقل الاقتصاد بعيداً عن الوقود الأحفوري، جنباً إلى جنب مع مشاريع أخرى تشمل السيارات الكهربائية والأسطح الشمسية.

وادعى ماسك بأن التكلفة الإجمالية للملكية ستكون أقل بنسبة 20% لكل ميل بالمقارنة مع شاحنات الديزل مع تسارع أفضل وأداء أفضل فيما يخص الأعمال الشاقة وإمكانية السير لمسافة 805 كيلومترات على الطريق السريع مع أقصى وزن للحمولة وطبقة حماية حرارية مقاومة للانفجار للزجاج الأمامي، كما تشمل ميزات السلامة على الطيار الآلي المعزز وتكنولوجيا حفظ الحارة.

وأضاف ماسك بأن شحن بطارية الشاحنة شبه الكهربائية المصنفة ضمن الفئة 8 للسيارات، وهي الفئة التي يجري تصنيف الشاحنات الأثقل وزناً ضمنها، لمدة 30 دقيقة يسمح لها بالسير لمسافة 400 ميل.

وتسمح تكنولوجيا القيادة الذاتية للشاحنات بالسفر في قوافل بحيث تحتاج الشاحنة الأمامية فقط إلى سائق، مما يجعل الشاحنات أرخص تكلفة من السكك الحديدية.