شاعر لبناني يبرِّر سبب غنائه "إذا بدنا بنجيب الحريري.. إذا بدنا منفك الكعبة" بعد موجةٍ من الغضب: رئيس حكومتنا بدولة أخرى

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

تداول رواد الشبكات الاجتماعية على مدى اليومين الماضيين فيديو يظهر المغني والشاعر اللبناني فارس إسكندر وهو يغني "إذا بدنا بنجيب الحريري.. إذا بدنا منفك الكعبة" في جلسة على طاولة طعام برفقة مجموعة من أصدقائه، وهو المقطع الذي أثار غضب عدد من المتابعين على الشبكات الاجتماعية يستمر حتى اللحظة.





إذ طالب بعض المتابعين بضرورة منعه من دخول الدول العربية خاصةً دول الخليج والإمارات حيث يتردد عليها لإحياء حفلات هناك، وآخرون طالبوا بمساءلته قانونياً بتهمة التطاول على المقدسات، وآخرون اتهموه بترديد ما يتبناه "حزب الله" بشأن احتجاز الحريري في السعودية.









وعقب تلك الضجة التي أحدثها الفيديو، اعتذر إسكندر مؤكداً أنه لم يقصد الإساءة للمقدسات الدينية، وأضاف: "نحن الآن نمر بظرف لا نعرف شيئاً عن رئيس حكومتنا وموجود بدولة ثانية، وهذه الدولة فيها مكة المكرمة".





وافترض صديق له أن يصل الأمر إلى منع زيارة الكعبة، ليقول أنه تمنى لو باستطاعته فك الكعبة وجلبها إلى مكانه وبيته ليحج لها وقتما يريد من فرط حبه وغيرته على المقدسات الدينية، حسب وصفه.

مؤكداً أنه كان يتحدث مع صديق مسيحي لا يقبل أن تكون الرموز الدينية حكراً على المشاكل السياسية والحروب، إذ لا يستطيع زيارة بيت لحم رغم أمنيته في ممارسة طقوسه الدينية بحرية.

وقال: "أنا شخص لبناني بالدرجة الأولى ومسلم بالدرجة الثانية، وأقدّر وأعرف جيداً رمزية الكعبة الشريفة عند المسلمين، وأبعاد من يمس بها، معاذ الله أن أكون قاصداً أي إهانة أو شيئاً سلبياً يمس بكرامة مسلم في كل أنحاء العالم، وفي منزلي حجاج كما في بيوتكم. نحن في مرحلة صعبة".