شاهد أول عملية سرقة لـ"البيتكوين" في تركيا.. عصابة تخطف رجل أعمال لساعات وتحوّل هذا المبلغ الضخم لحسابها !

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
social

ألقت الشرطة التركية، الخميس 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، القبض على عصابة مكونة من 4 أشخاص قاموا باختطاف رجل أعمال تركي وأجبروه على تحويل أموال يمتلكها بعملة البيتكوين، تبلغ قيمتها أكثر من 12 مليون ليرة تركية، لحساباتهم.

ووفقاً لموقع "أخبار" التركي، فقد اعترض أفراد العصابة رجل الأعمال مجهول الهوية في إحدى ضواحي مدينة إسطنبول، وقاموا بإجباره على مرافقتهم، منتحلين شخصية رجال الشرطة. وتمكنت العصابة من اختطاف رجل الأعمال واقتياده لجهة مجهولة، حيث قاموا بسرقة هاتفه الشخصي، مجبرين إياه على إدخال الرقم السري وتحويل كل الأموال التي يمتلكها لحساباتهم.

وبعد عملية استمرت أكثر من 8 ساعات، أطلقت العصابة سراح رجل الأعمال، الذي توجه للشرطة وقدم بلاغاً بالحادثة، مؤكداً انه تعرض للتعذيب في أثناء وجوده داخل حافلة صغيرة استخدمتها العصابة بالعملية.

وأفرغت الشرطة تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بالمحال التجارية المحيطة بمكان وقوع الجريمة، لتعثر على تسجيل يوثق اللحظات الأولى لحادثة الاختطاف، حيث يظهر عدد من عناصر العصابة وهم يقومون باستدراج رجل الأعمال لداخل سيارة كانت على جانب الطريق.

وتتبعت الشرطة تحركات أفراد العصابة عبر كاميرات المراقبة ذاتها، مما سهل مهمة القبض عليهم، حيث داهمت القوات الخاصة، التابعة لشرطة إسطنبول، المنزل الذي تقيم به العصابة واعتقلوا أفرادها كافة وبحوزتهم معدات للتزوير.

وبحسب موقع "أخبار" التركي، فإن التحريات الأولية التي أجرتها الشرطة أثبتت أن أفراد العصابة مطلوبون للعدالة على ذمة قضايا عديدة، أبرزها الهروب من السجن، وتزوير عملات أجنبية واحتيال إلكتروني.

وبث الموقع لقطات لعملية مداهمة الشرطة منزل العصابة واعتقال أفرادها.

ويعتبر "البيتكوين" عملة إلكترونية يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى، مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية.

ومن أبرز مميزات هذه العملة أنها إلكترونية بشكل كامل، حيث يتم تتداول عبر الإنترنت فقط، من دون وجود فيزيائي لها. فلا تُطبع كورق، أو تُتداول في الأسواق الاقتصادية العادية.