رفضت الدولة أن يموت بكرامة.. وفاة زعيم زعماء المافيا الإيطالية الملقب بـ"توتو الوحش"

تم النشر: تم التحديث:
1
1

قالت وسائل إعلام إيطالية إن سالفاتوري "توتو" رينا، أقوى زعيم للمافيا بصقلية في القرن العشرين، توفي لأسباب طبيعية في وقت مبكر من الجمعة 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعد نحو 25 عاماً في السجن.

وتوفي رينا، الذي أتمَّ عامه السابع والثمانين الخميس، في جناح للسجناء بمستشفى في مدينة بارما شمال إيطاليا، حيث كان يقضى 26 حكماً بالسجن المؤبد عن العشرات من جرائم القتل التي ارتكبها بين 1969 و1992.

و"توتو"، الذي يُطلق عليه أحياناً لقب "الوحش" أو "زعيم الزعماء "، قاد الكورليوني، ذراع المافيا سيئة السمعة بصقلية في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

1

ويعد توتو مسؤولاً عن مقتل الآلاف من النساء والأطفال وضباط الشرطة والقضاة والسياسيين خلال فترة زعامته للمنظمة الإجرامية، حسبما أفادت صحيفة "ميرور" البريطانية.

وكان توتو يعاني السرطان وأمراض القلب وباركينسون في أواخر حياته، إلا أن المحكمة رفضت طلباً بالإفراج الصحي عنه من أجل "الموت بكرامة".

وتوفي توتو، الأب لـ 4 أبناء، بمشفى السجن في بارما، وسمحت إدارة السجن لعائلته بتوديعه بينما كان في غيبوبة.