الإنسان احتسى الخمر قبل 8000 عام.. إليك الدليل

تم النشر: تم التحديث:
S
s

اكتشف علماء الآثار جرّة خمر قديمة للغاية، وتكشف أن أصول زراعة الكروم ترجع لما يزيد على 8 آلاف عام، وهو أقدم مما كان متوقعاً سابقاً.
لم تكن تحتوي الجرة بالطبع على الخمر، منذ ذلك الوقت. لكن الباحثين عثروا على بقايا داخل هذه الخزفيات المكتشفة في جورجيا، بجنوب القوقاز، وفق النسخة الفرنسية من "هاف بوست".

وتعود أقدم المؤشرات الكيميائية لإنتاج النبيذ إلى ما بين 7400 و7000 سنة مضت. والتي كان قد تم العثور عليها في جبال زاغروس بإيران، وذلك حسب ما صرح به العلماء في الاكتشاف الذي نُشر يوم الإثنين 13 نوفمبر/تشرين الثاني في مجلة PNAS.

وتم التركيز في أثناء الحفر والتنقيب على موقعين غنيَّين بالخزفيات التي يعود عمرها إلى بداية العصر الحجري الحديث، أي من 6600 إلى 8100 عام، وهما: غاداكريلي غورا وشولافيريس غورا الواقعان على بُعد نحو 50 كيلومتراً من العاصمة الجورجية تبليسي. وقد كانت الحضارات الأوروبية في تلك الآونة ما تزال في العصر الحجري.


الدليل الأول على تدجين الكرم


كشفت التحاليل التي أُجريت على البقايا التي عُثر عليها في 8 جرات قديمة تعود لآلاف سنة، عن وجود حمض الطرطريك، الموجود في العنب والخمر. كما تم العثور على 3 أحماض أخرى مرتبطة بزراعة الكروم؛ وهي: حمض الماليك، وحمض الليمون، وحمض السكسينيك.

وقال باتريس ديز رئيس قسم الأبحاث بالمعهد الوطني للبحث الزراعي في تصريحٍ لوكالة فرانس برس: "انطلاقاً من النتائج المتوصل إليها، يتبين أن جورجيا كانت -ومن دون شك- في قلب مهد تدجين وزراعة الكروم".

وأضاف قائلاً إن الكروم الأوراسية التي تنتج اليوم 99.9% من الخمر في العالم، أصلها من القوقاز.


أكثر من 10 آلاف صنف


وقال ستيفان باتيوك (من مركز علم الآثار بجامعة تورونتو): "نحن نعتقد أن هذا هو أقدم مثال على تدجين الكرمة الأوراسية التي تؤدي إلى إنتاج النبيذ".

وتابع: "هناك أنواع لا حصر لها من أصناف العنب، وتقدر بما يزيد على 10 آلاف صنف والتي تدخل في إنتاج الخمر الموجود حالياً، بما فيها 500 صنف بجورجيا فقط".

ووفقاً للعلماء، فإن هذا يشير إلى أن الكروم تم تهجينها لخلق أنواع مختلفة من العنب فترة طويلة جداً في هذه المنطقة من أوراسيا.


مناخ أقرب من جنوب فرنسا


ويُظهر مزيج البيانات الأثرية والكيميائية والنباتية والمناخية التي تعود لتلك الفترة- وجود الكرمة النبيذية آنذاك بوفرة حول موقعي الحفر الاثنين في جورجيا.

في العصر الحجري الحديث، كان المناخ قريباً جداً من مناطق الكروم اليوم في إيطاليا وجنوب فرنسا.

تنتمي معظم أصناف العنب الكلاسيكية إلى هذا النوع، مثل كابيرنيت سوفينون، شاردونيه، سيرا، ميرلوت، غريناك، مورفيدر أو ريسلينغ.

وقال البروفيسور باتيوك: "تشير دراستنا إلى أن زراعة الكروم كانت العنصر الرئيسي في أسلوب الحياة بالعصر الحجري الحديث، الذي شهد ولادة الزراعة، وانتشارها في القوقاز ثم إلى الجنوب بالعراق وسوريا وتركيا".

وأضاف: "تم اختراع الفخار في تلك الفترة، وهو مثالي لصنع وتقديم المشروبات المخمرة والحفاظ عليها، جنباً إلى جنب مع التقدم في الفن والتكنولوجيا والطبخ".


النبيذ بكل مكان في العصر الحجري الحديث


ويشيير الباحثون إلى أن شرب وتقديم الخمر في هذه المجتمعات القديمة كانا جزءاً لا يتجزأ من كل جوانب الحياة.

وأضاف ستيفان باتيوك: "أصبح الخمر، الذي يمكن اعتباره مجالاً من مجالات الطب، وأحد الروابط الاجتماعية، والمادة المغيرة للعقل، أو السلعة ذات القيمة الكبيرة، مكوناً أساسياً في الثقافات الدينية والمطبخ والاقتصاد والحياة الاجتماعية بجميع أنحاء الشرق الأوسط".

ووفقاً له، فإن زراعة الكروم في العصر الحجري الحديث مثال حي للإبداع البشري لتطوير البستنة وابتكار استخدامات منتجاتها.