لسانها من أسيد وتعتقد بقدرة الرجال على الحمل!.. قصة زوجة أكبر رؤساء العالم التي ساهمت في الإطاحة به

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

هل كانت السيدة الأولى لزيمبابوي السبب في الإطاحة بأقدم رئيس في العالم؟ سيخطر ببالك هذا السؤال فوراً عندما تقرأ التاريخ المثير للجدل لغريس موغابي أو"غوتشي غريس"، التي أصبحت سيدة زيمبابوي الأولى منذ زواجها بالرئيس روبرت موغابي عام 1996، بعد وفاة زوجته الأولى.

شغلت غريس منصب سكرتيرته الخاصة قبل أن تتحول إلى عشيقته، وكان الاثنان متزوجين حين التقيا، لكن هذا لم يحُل دون ارتباطهما بعد حصولها على الطلاق، ثم تزوجا بعد وفاة زوجة موغابي الأولى، كما لم يمنعهما فارق السن بـ41 سنة من هذه العلاقة.


ماذا فعل زوجها بعلاقتها بالرئيس؟




وجاء في تقرير مفصل عن حياة غريس، نشرته صحيفة The Telegraph البريطانية، أن زوجها عندما علم بخبر دخول زوجته بعلاقة مع موغابي تقبّل الأمر وانسحب متفهماً "لفكرة إقامة زوجته علاقة مع ديكتاتور"، ومضى إلى حال سبيله، مانحاً إياها الطلاق.

وذكرت غريس أنها التقت موغابي مراراً في أثناء استراحات الشاي بين الاجتماعات السياسية، وقالت: "لقد اقترب مني مرة وبدأ يسألني عن عائلتي.. كان لي بمنزلة الأب ولم أكن أعتقد قط أنني أعجبه.. لم أتوقع ذلك أبداً".

قبل زواجهما عام 1996 في حفل باذخ وفق تعاليم الكنيسة الكاثوليكية، كان العشيقان قد أنجبا طفلين خارج نطاق الزواج وهما ابنة تدعى بونا وولد هو روبرت جونيور، ثم أنجبا ولداً آخر بعد زواجهما اسمه تشاتونغا.


دكتوراه لم تناقش!


وُلدت غريس يوم 23 يوليو/تموز 1965 في بينوني بجنوب إفريقيا، تزوجت موغابي عام 1996.

وادعت سيدة زيمبابوي الأولى أنها حصلت على درجة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة زيمبابوي في سبتمبرأآيلول عام 2014 ، إلا أنه تبين لاحقاً أنها سجلت الحضور في الجامعة شهرين فقط، وحصلت على أسرع دكتوراه في تاريخها، ثم تبين فيما بعد أن أطروحة الدكتوراه الخاصة بها ليست موجودة في أرشيف الجامعة؛ مما دفع أكاديميون إلى مطالبتها بإعادة تقديم الدكتوراه.


حمْل الذكور


تقول الصحيفة البريطانية إن واحدة من أشهر مقولاتها، والتي لم تنل شهرة لأي سبب سوى محتواها الغبي، تحذيرها لبنات جنسها من الحمل في سن مبكرة، "فرصة البنات أعلى بكثير في حصول حمل إذا ما قورن بالأولاد! فنسبة البنات الحوامل تصل إلى 100 في المائة، فيما تصل في الأولاد إلى صفر! لذا على الفتيات أن يتحلين بالحذر الشديد جداً".

وبسبب سلاطة لسانها وُصفت بصاحبة "اللسان الأسيدي"، بينما وصفت نفسها ذات مرة قائلة: "قد أكون صاحبة قبضة يد صغيرة، ولكن عندما يصل الأمر إلى العراك فسأضع في يدي حجارة؛ لأعطيها حجماً أكبر.. لا تشكّوا أبداً فيما أنا قادرة على فعله".


اعتداء




gabriella engels

لا تحظى غريس موغابي بشعبية واسعة لدى الشعب؛ وذلك لسلوكها الأناني والعنيف، فقد اعتدت على إحدى عارضات الأزياء في فندق حوهانسبرغ بجنوب إفريقيا، في أغسطس/آب من عام 2017، عندما كانت العارضة مع صديقة لها برفقة ابنيها روب وتشاتونغا بحضور الأم، ولا أحد يعلم ما الذي جعل الأمور تخرج عن السيطرة إلى الحد الذي جعل السيدة موغابي تفقد سيطرتها على أعصابها وتعتدي بالضرب على العارضة بشريط كهربائي بلاستيكي.

العارضة نشرت صورة لجرح غائر بسبب إصابتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ورفعت قضية على السيدة الأولى، لكن الأخيرة لم تذهب قط إلى جلسات المحكمة، ثم أُسقطت عنها التهم بسبب نفوذها السياسي في كل إفريقيا.


فساد




كما أشيع تورطها في قضايا فساد، فقد أشرفت خلال فترة توليها منصب السيدة الأولى على بناء قصرين، بجانب حصولها على ممتلكات عقارية في هونغ كونغ ومدن أخرى.

وعُرف عن غريس ولعها الشديد بالتسوق، خاصة السلع ذات العلامات التجارية المميزة، وسبق أن أنفقت أكثر من 120 ألف جنيه إسترليني في رحلة "استشفاء تسوقية"، حسب وصف The Telegraph إلى العاصمة الفرنسية باريس.

ودافعت في أكثر من مناسبة عن عاداتها الشرائية، نافية ما يتداوله الناس عنها، مؤكدة في تصريح لها عام 2013 أنها ذهبت إلى متاجر هارودز الشهيرة في العاصمة البريطانية لندن، ولم تبتع سوى كيس من اللوز، علماً أنها ممنوعة بقرار رسمي من التسوق في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، حسب تقرير .The Telegraph.

وأكدت كذلك أن الأموال التي بنت منها أحد قصريها لم تكن من المال العام، بل من مدخراتها من عملها كسكرتيرة!


الرئاسة




منذ عام 2014، بدأ يظهر نفوذ جريس موغابي القوي؛ طمعاً في الوصول لكرسي الحكم، حيث تزعمت جناح "جي 40" وترأست الرابطة النسائية التابعة للحزب الحاكم، لتنضم بعد ذلك إلى عضوية المكتب السياسي.

وقد أزاحت موغابي إمرسون منانغاغوا نائب الرئيس من مركزه، بعد اتهامه بمحاولة زعزعة استقرار الدولة، ليخلو الطريق أمامها إلى الحكم، وقد لاقى طموح موغابي إلى خلافة زوجها في منصب الرئاسة، اعتراضاً كبيراً من ضباط كبار في الجيش.

ورغم كل ما سبق، فلطالما حظيت موغابي بدعمٍ من سياسيين أصغر سناً في التسلسل السياسي الهرمي بالبلاد.

واعتبر الكثيرون أنَّ إقالة نائب الرئيس منانغاغوا المفاجئة وسيلةً استعان بها موغابي للتمهيد لتعيين زوجته غريس في منصب الرئاسة، مما أجَّج استياء واسع النطاق وسط موالين سابقين تخلوا عن تأييده.

وقال أليكس ماغايسا، المحاضر في جامعة كِنت والمساعد السابق لرئيس الوزراء السابق مورغان تسفانغيراي: "لن تستطيع غريس موغابي البقاء في الحياة السياسية يوماً واحداً من دون روبرت موغابي، ولكن ما دام موغابي موجوداً في منصبه، فستفعل ما تريد".

والآن مصير روبرت نفسه أصبح مجهولاً!