"المحاربون لايرتدون البكيني".. شاهد الفرق بين تصميم الرجل والمرأة لملابس المحاربات في فيلم Justice League

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

"بكيني فاضح يشجع على الاغتصاب"، هكذا وُصف الزِّي الذي ظهرت بِه الأمازونيات المحاربات الشهيرات في فيلم Justice League، الأمر الذي أثار الجدل بين المشاهدين، خاصة أنه تزامن مع فيلم آخر بدت فيه المحاربات محتشمات أكثر.

الجدل حول الاختلاف الكبير جداً بين تصميم ملابس شخصية "المرأة الأمازونية المحاربة" في عملين هوليووديَّين منفصلَين، وجد طريقه إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حسب تقرير لموقع The Wrap الأميركي.

فقد ظهر الزي في أحدهما أقرب إلى رداء فاضح يشبه ملابس السباحة "البكيني" مقابل رداء أكثر حشمة يغطي منطقة البطن بالكامل في آخر.


علق بأذهان المشاهدين


ولاحظ الجمهور الذي شاهد فيلمي Justice League وWonder Woman، أن تصميم زي الأمازونيات مختلف بين العملين، ليتبين فيما بعد أن اللباس اختلف بسبب من يقف وراء تصميمه.

فالأزياء التي ارتدتها الأمازونيات في Justice League تختلف بشكل ملحوظ عن تلك التي كن يرتدينها في فيلم Wonder Woman، ودخل المشاهدون في نقاشاتٍ مشتعلة على الإنترنت حول الطريقة التي تُعبِّر بها هذه التغييرات عن الاختلاف في نظرة الرجل والمرأة.

ففي فيلم Wonder Woman، الذي أخرجته المخرجة الأميركية باتي جنكينز، صُمِّمَت الملابس بواسطة مُصمِّمَة الأزياء البريطانية ليندي هيمينغ، وغُطيت بجذوع أشجار غابات الأمازون والدروع.

أما في فيلم Justice League الذي أخرجه المخرج الأميركي زاك سنايدر، فقد صُمِّمَت الملابس بواسطة مُصمِّم الأزياء الأسترالي مايكل ويلكينسون.

وفي حين تحافظ ملابس ويلكينسون على طابع مشابه لملابس فيلم Gladiator، تحتوي الملابس على حمالات صدرية علوية وسراويل داخلية، والتي قال البعض إنها تشبه لباس البحر "البكيني" أكثر من الملابس التي قد ترغب في أن ترتديها لخوض معركة.

واتفق المتابعون مع انتقادات الأشخاص الذين شاهدوا الفيلم بالفعل ونشروا تغريدات لصور هذه الأزياء.


يشجع الاغتصاب


وغرد حساب باسم rick harkness قائلاً: "أزياء الأمازونيات في فيلم Justice League ليست عملية! كل ما يفعلونه هو تشجيع ثقافة الاغتصاب. احرصوا على أن تصل الرسالة إلى شركتي WB و DC"، واختتم تغريدته بوسم #notwhatwarriorswear أي إن المحاربين لا يرتدون ذلك.



بينما غرد حساب باسم Priscilla Zorzi قائلاً: "أنا فخور بأن لدينا هذه الأزياء الأمازونية الجديدة في فيلم Justice League؛ لأن هناك الآن دليلاً بصرياً على ما يحدث عندما لا تملك تنوعاً خلف الكواليس في طريقة خلق القصة".



في حين سخر مستخدم آخر، قائلاً: "أصبحت أزياء الأمازونيات عاريةً أكثر خلال القرن الماضي؛ بسبب تغير المناخ".



ودخل متابعون آخرون في جدال بسبب أن مظهر "البكيني" ما زال غير مبرر -رغم أن الأمازونيات في فيلم Justice League ينتمين إلى فترة زمنية مختلفة عن فيلم Wonder Woman- قائلين: "إنه ما زال بإمكانهن أن يغطين أجسادهن أكثر من ذلك".


اختلاف بين الرجل والمرأة


وعلق حساب باسم Atte Timonen، قائلاً: "في حال كنتم تتساءلون: هذه صورة توضح كيف ظهرت الأمازونيات في فيلم Wonder Woman... بجانب صورة توضح كيف ظهرن في فيلم Justice League. الملابس الأولى صُمِّمَت بواسطة ليندي هيمينغ والثانية بواسطة مايكل ويلكينسون. يبدو لي أنها خطوة إلى الوراء".



في حين علق حساب باسم Melissa Silverstein، قائلاً: "هذا مثال رائع على الاختلاف بين نظرتي الرجل والمرأة. المحاربات الأمازونيات في نظر باتي جنكينز على اليسار وفي نظر زاك سنايدر على اليمين".



بينما نشر حساب آخر باسم Brocco صورة ساخرة تعبر عن خيبة أمله بعد رؤية أزياء المحاربات الأمازونيات في الفيلم رغم تحمسه الشديد لمشاهدته.




كيف تحميهم حمالات الصدر؟!


وغرد حساب باسم Dalila، قائلاً: "إنهم بدلوا ملابس المحاربات الأمازونيات من أجل Justice League، اللعنة. كيف يفترض لحمالات الصدر والسراويل الداخلية تلك أن تعمل كدرعٍ للجسد وتحميهن؟! الرجال يخربون كل شيء".



بينما نشر Atte Timonen تغريدة أخرى ليوضح فيها بعض النقاط، قائلاً: "لننهِ هذا الجدال: 1- نعم، هؤلاء الأمازونيات ينتمين إلى عصور ما قبل التاريخ؛ ولهذا السبب دروعهن مختلفة. ولكن هذا التصميم ما زال مريعاً والدروع الذكورية تستر الجسد أكثر. 2- لا، الأمازونيات في العصر الحديث لم ينجين من تغيير الدروع".