أجبر زوجته على السفر معه ولكنها هربت بعد 11 محاولة وتزوجت غيره...قصة بطل الملاكمة الروسي المسلم الذي قتل في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
ALMLAKMARRWSY
سوشال ميديا

نشرت وكالة ريا نوفوستي الروسية خبرَ مقتل الملاكم الروسي فياتشيسلاف لابشين في سوريا، ولكن ليس بصفته مقاتلاً مع صفوف نظام الأسد، بل كعضو في تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وعلى الرغم أن الشاب (36 عاماً) قُتل في شهر مارس/آذار الماضي، فإن المعلومات عن وفاته لم تظهر إلا الآن، أي بعد 8 أشهر من وفاته، مما أثار بعض الغموض حول ظروف مقتله، فقد كان الخبر صادماً لعائلته في روسيا، التي لطالما انتظرت عودته.

ومنهم شقيقته أولغا، التي اعتبرت وأهلها اعتناق أخيها للإسلام قبل 15 عاماً أمراً يخصه، وتقبّلوه "بهدوء" بحسب وصفها، تقول: "لا أستطيع أن أفهم ما الذي دفعه للسفر إلى سوريا".

فالملاكم له شهرة كبيرة في روسيا، فقد حاز 5 بطولات في الفترة ما بين 2005 و2009، وتوج في العام 2006 بطل روسيا للملاكمة.

وحتى إنه حينما غادر بلاده لم يكن وحيداً، بل اصطحب معه زوجته وأطفاله الثلاثة، بحجة قضاء إجازة في تركيا، في يونيو/حزيران 2015، ومن هناك سافر إلى سوريا.

تقول شقيقته "لا تزال والدتي تعتقد أنه في تركيا، لم أستطع أن أخبرها أكثر من ذلك"، وبحسب آخر اتصال هاتفي بينهما فقد "شعرت بالتعب وخيبة الأمل في صوته، ولكنه لم يتكمن من الخروج من هناك".

إلا أن زوجته (30 عاماً) كانت أوفر حظاً، فبعد 11 محاولة للهروب استطاعت الإفلات من عناصر التنظيم والعودة إلى بلادها، حيث تزوجت مرة ثانية هناك.

وتعتقد أخته أنه "قتل نفسه لإنهاء ذلك الرعب الذي كان يعيشه في سوريا"، إلا أن الصحف الروسية أشارت إلى أنه قُتل إثر ضربة جوية دون تحديد المكان بالضبط.