سلَّم نفسه لنقطة تفتيش ولم يقدم تفسيراً عن أسباب قدومه من سوريا.. السعودي المختطف في لبنان بحوزة الاستخبارات

تم النشر: تم التحديث:
LEBANESE POLICE
Jamal Saidi / Reuters

أعلن الجيش اللبناني أن المواطن السعودي المختطف في البلاد سلّم نفسه، الأربعاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، لنقطة تفتيش تابعة للجيش في الهرمل (شرق لبنان)، قادماً من سوريا .

وقال الجيش، في بيان له، اطلعت عليه "الأناضول"، إن السعودي علي بن عبد رب النبي بن علي البشراوي سلّم نفسه لحاجز الجيش، قبل أن يبدأ التحقيق معه بإشراف القضاء المختص.

ولم يوضح بيان الجيش اللبناني ملابسات واقعة الاختطاف، وكيف سلَّم نفسه لقوات الجيش، كما لم يقدم تفسيراً لقدومه من سوريا.

وأعلنت الداخلية اللبنانية، الجمعة الماضي، أن سعودياً اختُطف من منزله، من قِبل مجهولين، في منطقة أدما، شمال العاصمة بيروت.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنّ "السعودي علي البشراوي من مواليد 1985، خُطف من منزله في جوار أدما، بعد أن تم استدراجه من قِبل مجهولين إلى خارج المنزل، ولم يعد بعدها".

واتهمت وسائل إعلام سعودية حينها "حزب الله" اللبناني بالضلوع في اختطافه، وهو ما لم يعلق عليه الحزب بشكل رسمي، غير أن وسائل إعلام مقربة منه نفت الاتهام.

وكانت السعودية والكويت والإمارات والبحرين قد نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، وحثت الموجودين منهم هناك على المغادرة مع تصاعد التوتر.

واتهم الرئيس اللبناني، ميشال عون، الأربعاء، السعودية باحتجاز رئيس الوزراء المستقيل، سعد الحريري، رهينة. وتنفي السعودية والحريري أن يكون محتجزاً في المملكة.

وعندما أعلنت السعودية الأسبوع الماضي، اختطاف أحد مواطنيها، قال وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، إن سلامة المقيمين والزوار السعوديين أولوية بالنسبة للسلطات اللبنانية.