شجَّعه أطفال تركيا.. رسالة من طفل جزائري تلفت أنظار المسؤولين في بلاده إلى مشاكل مدرسته وتحظى بتفاعل كبير

تم النشر: تم التحديث:
SCHOOLS OF ALGERIA
FAROUK BATICHE via Getty Images

نجح تلميذ في الصف الخامس الابتدائي في جذب أنظار مسؤولين جزائريين ورواد شبكات التواصل الاجتماعي إلى ما تعانيه مدرسته من مشكلات.

الطفل الجزائري مؤمن صيد، بعث برسالة مكتوبة بخط اليد وكُتبت بصيغة رسمية إلى والي ولاية خنشلة.


يقول مؤمن في رسالته إنه من خلال متابعته "الفيسبوك" عرف أن هناك تلاميذ أتراكاً من عمره نفسه يراسلون رئيسهم رجب طيب أردوغان ويزورنه في بيته.

إلا أنه قال موجهاً حديثه إلى المسؤول الجزائري: "لكن، أنا أراسلك لزيارتي في مدرستي".

ويشرح التلميذ المشاكل التي تعانيها مدرسته، مدرسة بوهلالة عبد القادر، التي تعتبر من أقدم المدارس في المنطقة بولاية خنشلة، والتي تعاني انعدام الماء الصالح للشرب وانعدام التدفئة رغم أن غاز المدينة يمر بالقرب من مدرسته.

ولاقت رسالة مؤمن، منذ نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي قبل يومين، تفاعلاً كبيراً من قِبل الجزائريين، خاصة من قِبل سكان ولاية خنشلة.

أبدى الجزائريون تعاطفهم مع تلاميذ المدارس الواقعة في المناطق النائية والتي تفتقد مياه الشرب، والكهرباء والتدفئة، خاصة أن فصل الشتاء على الأبواب.

وانتقدوا الإهمال التي تتعرض له تلك الولاية الثورية التي انطلقت منها أول رصاصة ضد الاحتلال الفرنسي.

على الفور، تفاعل حاكم ولاية خنشلة كمال نويصر، وتعهد خلال اتصال هاتفي مع قناة الشروق الجزائرية بالتدخل لحل مشاكل المدرسة، وقال إنه سيلبي دعوة مؤمن ويقوم بزيارته ورفاقه في أقرب وقت.

من جانبه، بعث سيناتور ولاية خنشلة، عبد الوهاب بن زعيم، برسالة للتلميذ مؤمن، مبدياً تأثره بالرسالة، ومعلناً تقديم ما يساوي 25 مدفأة كهربائية للمدرسة، كحل أولي في انتظار وفاء الوالي بوعوده وإيصال الغاز للمدرسة.

كما وعد الطفل بزيارة المدرسة.