اكتشفها ونصّب نفسه ملكاً عليها.. دولة جديدة على حدود مصر والسودان وزعيمها حصل على موافقة الجيش!

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أعلن مُغامِرٌ هندي نفسه حاكماً على شريطٍ من الأرض في شمال إفريقيا، ويُشجِّع الأطراف المهتمة بالتقدُّم بطلبٍ للحصول على الجنسية.

وقد سافر سوياش ديكسيت مئات الأميال إلى منطقة بير طويل، وهي قطعة أرض غير مأهولة تبلغ مساحتها 2060 كيلومتراً مربعاً تقريباً وتقع بين مصر والسودان ولا يدَّعي أي الطرفين تبعية المنطقة له، حسب ما ورد في تقرير لصحيفة التليغراف البريطانية.


سر هذه المنطقة الغريبة


وتُعَد منطقة بير طويل هي المكان الوحيد في العالم الذي يمكن أن يعيش ويبقى فيه البشر دون أن تكون جزءاً من أي بلد أو دولة، وتحدث تلك الظاهرة الحدودية الغريبة نتيجةً للحدود التي رسَّمها البريطانيون في المنطقة عام 1899.

وأدى نزاع على الحدود بين السودان ومصر إلى أن تصبح هذه القطعة من الأرض واحدة من بين أواخر المناطق التي لا يدعي أحد ملكيتها على كوكب الأرض.

وتعرف المنطقة أيضاً باسم مثلث بارتازوجا وهي خالية من الموارد، وترفض الدولتان المطالبة بالمنطقة أملاً في ضم مثلث حلايب وشلاتين المتنازع عليه.

والسبب في هذا الوضع الغريب أن مصر تطالب بحدود عام 1899 السياسية المتماسة مع خط عرض 22° شمالاً وهو ما يضع مثلث حلايب داخل الحدود المصرية ويضع بير طويل داخل الحدود السودانية، بينما تطالب السودان باتفاقية الحدود الإدارية لعام 1902 وهو ما يضع مثلث حلايب داخل الحدود السودانية ويضع بير طويل داخل الحدود المصرية.

ونتيجة لذلك فإن كلا البلدين يطالبان بحلايب بينما لا يطالب أي منهما ببير طويل، ولا يوجد في القانون الدولي أي أساس يمكنُ بناءً عليه لأي من الدولتين أن تطالب بكلا المنطقتين في الحين ذاته، مما يجعل هذه المنطقة هي الوحيدة التي لا تطالب بها أي دولة في العالم، أي ما يُعرف اصطلاحاً بالأرض المباحة.

ومن الشائع أن المنطقة تقع فعلياً تحت سيطرة الإدارة المصرية بالرغم من عدم حسبانها أرضاً مصرية في الخرائط الحكومية، بل وتمنع الوصول إليها.


الجيش سمح له بالدخول


وخاض "الحاكم" الجديد رحلةً محفوفة بالمخاطر إلى بير طويل، وذلك بعد قضائه ليلتين في التخطيط لرحلته إلى الصحراء وإقناع سائقٍ محلي بتوصيله إلى تلك المنطقة النائية.

وأوضح سوياش ديكسيت قائلاً: "يخضع الطريق الذي سلكتُه للجيش المصري (فهي منطقة حدود دولية)، وهي منطقة ينشط فيها الإرهابيون، ولذا فإنَّ لدى الجيش أوامر بـ"إطلاق النار بمجرد رؤية أي هدف".

وأضاف: "إنَّك بحاجةٍ لإذن تصريح حتى لمجرد دخول الطريق المؤدي إلى هذا المكان. وكان لدينا 3 شروط: لا تصوير للمناطق العسكرية، والعودة في نفس اليوم، وعدم اصطحاب مقتنيات ثمينة".

استقل المُستكشِف الجريء السيارة لمدة 6 ساعات حتى يتمكَّن من رفع علمٍ ونثر بعض البذور في أرضٍ صحراوية، وتأسيس "مملكة ديكسيت"، وإعلان نفسه ملكاً عليها.

وأضاف: "وفقاً لأصول وقواعد الحضارات الأولى، إذا كنت ترغب في السيطرة على أرض، فإنَّك يجب أن تزرع فيها نباتات. إنَّها ملكي".

وأردف: "يبزغ فجر بلدنا كصفحةٍ بيضاء في صحراء جرداء وقاحلة. ومن خلال مساعدة المجتمع الدولي ودارسي العلم الحديث، سنُقيم أكثر بلدان العالم خصوبةً ومراعاةً للبيئة. أنا الملك! وهذه ليست مزحة، أنا أملك بلداً الآن! حان الوقت لكتابة رسالة بريد إلكتروني إلى الأمم المتحدة".


ليس الملك الأول


وليس "الملك ديكسيت" أول شخصٍ يُعلن سيطرته على المنطقة، ففي 2014 سافر والدٌ أميركي إلى الأرض الصحراوية بهدف جعل ابنته أميرة "مملكة شمال السودان".

ومع ذلك، قال الخبير القانوني أنتوني أريند لصحيفة واشنطن بوست إنَّه بموجب القانون الدولي، وحدها الدولة يمكنها ممارسة السيادة على الإقليم.