الحريري يضع شرطاً للتراجع عن استقالتته.. قال إنه سيعود قريباً ونفى أنه تحت الإقامة الجبرية

تم النشر: تم التحديث:
S
س

قال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، الأحد 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، في مقابلة من الرياض ان التراجع عن استقالته وارد في حال تم احترام سياسة "النأي بالنفس" في إشارة إلى عدم إدخال لبنان في صراعات المنطقة.

وقال الحريري إنه سيعود إلى لبنان خلال أيام، من أجل القيام بالإجراءات الدستورية للاستقالة التي قدمها من العاصمة الرياض.

وجاء ذلك في أول لقاء للحريري بعد إعلان استقالته، بثّته قناة المستقبل التابعة للحريري، مساء اليوم.

تصريح الحريري بعودته قريباً جداً إلى لبنان، يأتي بعد ضغوط كبيرة تلقتها المملكة العربية السعودية من لبنان ودول أوروبية، فضلاً عن أن الرئيس اللبناني ميشيل عون حذر خلال لقائه بسفراء أجانب على نيته التوجه إلى مجلس الأمن إذا لم يعود الحريري خلال أيام إلى بلده.

وعن سبب تقديم استقالته من الرياض، قال الحريري إنه أراد "عمل صدمة إيجابية للبنانيين، كي يعلموا الخطر الذي يحيط بهم". وأضاف أنه هو من كتب بيان استقالته بيده، نافياً ما تردد على أن السعودية هي من كتبت له بيان الاستقالة، وقال إن علاقته مع الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد بن سلمان متينة.

وأشار الحريري أنه خلال زيارته الأخيرة للسعودية اكتشف معطيات جديدة، وهاجم إيران وحزب الله، وقال إنهما يتدخلان في المنطقة، بشكل يُثقل على اللبنانيين. وشدد الحريري على أن أمنه الشخصي مهدد، وأن نظام بشار الأسد والفرقاء اللبنانيين لا يريدون وجوده.

وأضاف الحريري أنه حر التحرك في المملكة السعودية، وقال: "إذا أردت غداً السفر بإمكاني ذلك، أنا لدي عائلة، وشاهدت ما حصل في العائلة عندما مات رفيق الحريري"، مشيراً أنه لا يريد أن يعيش أولاده نفس الشعور، في إشارة إلى وجود محاولات للتخلص منه.

وكانت الدموع قد غلبت الحريري على الهواء مباشرة، ما اضطر المذيعة إلى توقيف اللقاء مؤقتاً والخروج بفاصل إعلاني.

وفي الرابع من نوفمبر/تشرين أول الجاري، أعلن الحريري استقالته أثناء زيارة للسعودية، قائلا في خطاب متلفز إنه يعتقد بوجود "مخطط لاغتياله". وأرجع قراره إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وفي أعقاب ذلك قال عون إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.

وزعم أمين عام "حزب الله" اللبناني حسن نصرالله، أن الحريري"محتجز في السعودية وممنوع من العودة إلى لبنان".