عون: وضع الحريري في السعودية غامض ومبهم.. رئيس لبنان يطالب الرياض بكشف أسباب عدم عودة رئيس الوزراء لبيروت

تم النشر: تم التحديث:
MICHEL AOUN
Mohamed Azakir / Reuters

طالب الرئيس اللبناني ميشيل عون، السعودية بتوضيح الأسباب التي تحول دون عودة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، الذي أعلن قبل أسبوع عن استقالته من الرياض، معتبراً أن وضع الحريري في السعودية غامض ومبهم.

وقال عون، السبت 11 نوفمبر/تشرين الأول 2017 إن "لبنان لا يقبل أن يكون رئيس وزرائه في وضع يتناقض مع الاتفاقيات الدولية". وأضاف: "أي شي قاله أو ربما يقوله الحريري لا يعكس الحقيقة بسبب الغموض المحيط بوضعه".

وكان عون طالب أمس الجمعة، القائم بأعمال السفارة السعودية بلبنان وليد البخاري بعودة رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري إلى البلاد.

وبحسب بيان من الرئاسة اللبنانية، فقد قال عون خلال لقائه البخاري، على هامش لقائه سفراء المجموعة الدولية لدعم لبنان في بيروت اليوم إنه من غير المقبول الظروف التي حصلت فيها استقالة الحريري السبت الماضي ونطالب بعودته.

وذكر مسؤولون لبنانيون كبار وسياسي مقرب من الحريري، أن السلطات اللبنانية تعتقد أن الحريري محتجز في السعودية التي أعلن منها استقالته الأسبوع الماضي.

في سياق متصل، طلب عون خلال استقباله وفدا من "جمعية بيروت ماراثون" برئاسة مي الخليل، المشاركين غداً الأحد في ماراثون العاصمة اللبنانية أن "يركضوا تحت شعار عودة الحريري، لتأكيد التضامن معه وجلاء الغموض الذي يكتنف وجوده خارج لبنان".

وفي الرابع من الشهر الجاري، أعلن الحريري استقالته أثناء زيارة للسعودية، قائلا في خطاب متلفز إنه يعتقد بوجود "مخطط لاغتياله".