نصر الله: الحريري قيد الإقامة الجبرية في الرياض.. والسعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN NASRALLAH
Anadolu Agency via Getty Images

اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الجمعة 10 نوفمبر/تشرين الثاني، السعودية بـ"احتجاز" رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، مضيفاً أن السعوديين "أجبروا" الحريري على إعلان استقالته من الرياض، ثم "منعوه" من العودة الى لبنان.

وقال نصر الله إنه من الواضح أن السعودية قد أعلنت الحرب على لبنان وعلى حزب الله في لبنان، وأكد أن السعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان.

وأضاف أن الحريري رهن الإقامة الجبرية بالسعودية.

وقال نصر الله في خطاب تم بثه عبر شاشات التلفزة في مناسبة حزبية: "الرجل مُحتجز في السعودية وممنوع من العودة الى لبنان، هذا الأمر يجب أن يقال بوضوح وصراحة، رئيس حكومة لبنان محتجز في السعودية ولا يسمح له بالعودة الى لبنان".

وأضاف: "حالياً نحن نعتبر الاستقالة المعلنة غير دستورية وغير شرعية، ولا قيمة لها على الإطلاق؛ لأنها أتت تحت الإكراه".

وأعلن الحريري الأسبوع الماضي من الرياض استقالته من رئاسة الحكومة في خطاب نقلته قناة العربية السعودية وحدها، وهاجم فيه بشدة حزب الله اللبناني وإيران.

ومنذ الاستقالة، سرت شائعات كثيرة حول وجود الحريري في "الإقامة الجبرية" في الرياض أو حتى توقيفه، لاسيما أنها ترافقت مع حملة توقيفات شملت شخصيات سعودية معروفة وأمراء.

وطالب الرئيس اللبناني ميشال عون، الجمعة، خلال لقاء مع القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري بعودة سعد الحريري إلى لبنان.

وأعرب عون خلال لقاء مع دبلوماسيين "عن قلقه لما يتردد عن الظروف التي تحيط بوضع الرئيس الحريري وضرورة جلائها"، وفق بيان المكتب الإعلامي، الذي أضاف أنه ذكّر "أعضاء المجموعة بالاتفاقات الدولية التي ترعى العلاقات مع الدول والحصانات التي توفرها لأركانها".

ولم يقبل رئيس الجمهورية حتى الآن استقالة الحريري، على اعتبار أنه ينتظر عودته من السعودية لاستيضاح الأسباب، ويبني بالتالي "على الشيء مقتضاه".