هذا الشاب سرق الأضواء من ميلانيا وجعلها تتعجب أمام الكاميرات.. بالفيديو: لحظة ذهول أصابت معجبيها عندما رأوه

تم النشر: تم التحديث:
1
1

حظي فيديو مضحك لمغنٍّ كوري، وهو يسرق الأضواء من ميلانيا ترامب ويجذب انتباه المعجبات المحتشدات حولها، باهتمام شبكات التواصل الاجتماعي، وحصد آلاف المشاهدات، بالإضافة إلى تعليقات المغردين المستمتعين بالفيديو عبر تويتر.

وظهرت السيدة الأولى لأميركا في مقطع الفيديو المصور بكوريا الجنوبية يوم الثلاثاء 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، ضمن فعالية للترويج للألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في بيونغ يانغ، وكانت تلتقط الصور مع مجموعة من فتيات المدارس وتبتسم بهدوء، حتى بدأت الفتيات في الصراخ بحماسة، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واكتسى مظهر ميلانيا الباسم بنوع من الحيرة، عندما اكتشفت أن حماسة الفتيات المفاجئة لم تكن موجهة لها؛ بل أشعلها وجود مغني الروك الكوري تشوي مينهو، أحد أعضاء فرقة شايني ذائعة الصيت.

وتظهر ملانيا في بداية الفيديو وهي تبتسم وتتحدث مع الفتاة الواقفة إلى جوارها، قبل أن تلقي إحدى صديقات الفتاة نظرة سريعة خلف ميلانيا وتبدأ في الصراخ بحماسة.

وللوهلة الأولى، ظنت ميلانيا أن هذه الحماسة المفاجئة لها علاقة بها، فابتسمت ابتسامة عريضة للفتاة المتحمسة، قبل أن تكتشف أن الفتاة الصغيرة تولي جل اهتمامها لنجم الروك الموجود خلف ميلانيا.

وسريعاً ما تنبه الفتاة صديقتها إلى وجود المغني المعروف وتدفعها للالتفات إليه، لتبدأ الفتاتان في الصراخ بسعادة. كما يبدأ الجمع الموجه من الفتيات ورفاقهن في الاحتشاد حول مغني الروك، بعيداً عن ميلانيا، التي سريعاً ما استعادت مظهرها الهادئ وابتسمت للمغني الشاب، وربتت على ذراعه، بينما ضحكت من الموقف.

وبدا مينهو مستمتعاً بهذا الموقف، وظهر في الفيديو وهو يقوم بوجه مضحك لميلانيا. وسريعاً ما نال الفيديو، الذي تلقي فيه ميلانيا كذلك كلمة حول أهمية منح الشباب والفتيات فرصاً متساوية لممارسة الرياضة، عشرات الآلاف من المشاهدات والعديد من الردود المرحة.

إذ مزح شخص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي قائلاً: "أعتقد أنه لو وقف مينهو خلفي، لاستجبت بالطريق نفسهاة". وأشار آخر إلى أنهم لم يروا ميلانيا تبتسم مثل ذلك من قبل.

أما مستخدمو تويتر في كوريا الجنوبية، فسريعاً ما كالوا المديح لتعامل السيدة الأولى مع الفتيات ونجم الروك، خاصة ابتسامتها الدائمة. وقال أحد الأشخاص: "إنها تبتسم كثيراً وتتحدث جيداً، وتعامل المراهقين بطيبة".