حقيقة أم شائعة؟ طائرة سعد الحريري تقلع من الرياض باتجاه بيروت

تم النشر: تم التحديث:
AL HARIRI
Lebanon's Prime Minister Saad al-Hariri attends a general parliament discussion in downtown Beirut, Lebanon October 18, 2017. REUTERS/Mohamed Azakir | Mohamed Azakir / Reuters

تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي وبعض الصحف المحلية اللبنانية خبراً عن إقلاع الطائرة الخاصة برئيس وزراء لبنان المستقيل، سعد الحريري، من الرياض متجهةً إلى بيروت.

وقالت بعض الوسائل الإعلامية إن "طائرة الرئيس سعد الحريري أقلعت من الرياض باتجاه بيروت، ومن المتوقع أن تصل بعد نحو ساعة ونصف الساعة، وهوية ركابها غير معروفة".

إلا أن النائب عقاب صقر نفى، في تصريحات لصحيفة "النهار" اللبنانية، هذا الخبر، قائلاً: "ننفي ما يتم تداوله عن أنّ طائرة الرئيس الحريري بطريقها إلى لبنان".

وفي خطوة مفاجئة، أعلن الحريري من السعودية، السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، استقالته من منصبه، مهاجماً إيران وحزب الله، وسط حالة من التوتر الشديد بين السعودية وإيران، وبعد عام على تكليفه رئاسة الحكومة التي شكلها أواخر لعام 2016.

ومنذ أيام قليلة، زار الحريري السعودية مرتين والتقى مسؤولين، بينهم ولي العهد محمد بن سلمان.

وبعد عودته من الزيارة الأولى، التقى الحريري، في بيروت، الجمعة، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي. وما هي إلا ساعات حتى توجه مجدداً إلى السعودية، ليفاجأ الشارع اللبناني في اليوم التالي بإعلان استقالته.

وقال الحريري في إعلان استقالته السبت، إن إيران "تطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة، وأصبح لها الكلمة العليا". واتهم حزب الله، المشارك في الحكومة، بـ"فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

ويعتقد معارضو النظام السعودي في لبنان، أن الحريري قيد الإقامة الجبرية بالرياض وأنه أُرغم على الاستقالة.

وقال الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، الأحد، إن استقالة رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، المفاجئة "قرار سعودي أُملي" عليه.

وقال نصرالله في خطاب نقلته وسائل الإعلام اللبنانية وخُصص للحديث عن استقالة الحريري قبل يومين: "استنتاج واضح وقطعي أن الاستقالة كانت قراراً سعودياً أُمْلي على الرئيس الحريري وأُجبر عليه، والاستقالة لم تكن نيته أو رغبته أو قراره".

وتابع: "حتى في الشكل، الإعلان تم من السعودية"، متسائلاً: "لماذا لم يُسمح للرجل بأن يعود إلى لبنان ويعلن هذه الاستقالة من لبنان؟!".

من جانبها، دعت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، على صدر صفحتها الأولى، إلى إعادة الحريري لبيروت، مؤكدة أنه أُجبر على الشروط السعودية، وأن كرامة لبنان تقتضي المطالبة الملحّة بعودة سعد الحريري الآن.

وأصيب رواد شبكات التواصل الاجتماعي بحالة من الحيرة حول صحة الخبر المتداول.