Netflix تفهمك أكثر من نفسك.. تعرَّف كيف تعلم الشركة العملاقة عن اهتماماتك مهما كانت غريبة؟

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

لو كنت واحدًا من الملايين الذين يستخدمون شبكة Netflix الشهيرة للبث، فلا بد وأن تكون قد تساءلت ولو مرة عن السر وراء الاقتراحات التي تتلقاها من الشبكة حول البرامج التي قد تعجبك، وكيف أنها بالفعل تلائم ذوقك.

والسر في ذلك جاء في تقرير لـ Business Insider يكشف أن تلك الاقتراحات التي تصيب الهدف يعود لخوارزميات سرية ومتقدمة للغاية، تستخدمها الشركة العملاقة المتخصصة في خدمة البثّ الحي والفيديو.



ويقول تود يلين، مساعد المدير لابتكار المنتجات بالشركة: "نود أن نلقى إعجاب أكبر عدد ممكن من الأشخاص، وكذلك الأمزجة المختلفة التي يتميز بها كل شخص عن غيره .. كلما كان المحتوى الذي نقدمه متنوعاً كلما زادت احتمالية وجود شخص ما، في لحظةٍ ما، يفكر فيها بالفيلم الذي سيقرر مشاهدته، ويختار اللجوء إلى Netflix".

إلا أن الإنفاق السنوي لهذه الخدمة والذي يصل إلى مليارات الدولارات من أجل إدخال طرق البرمجة الجديدة، يتطلب تحدياً آخر: وهو مساعدة كل برنامج على أن يُكتشف عن طريق المشتركين في الخدمة، الذين تزيد احتمالية إعجابهم به.

وتقول إدارة Netflix، إن 4 من بين كل 5 برامج وحلقات تلفزيونية تتم مشاهدتها ، وجدها المشتركون؛ بسبب ترشيح الشبكة في التوصيات التي تظهر لهم.


قائمة لكل مستخدم




أصبحت قوائم ترشيح البرامج المفضلة الجديدة أكثر تخصيصاً لكل مستخدم، ويمكن رؤيتها بوضوح في الصفحة الرئيسية لـ Netflix.

ويقول يلين: "كل صف في مقترحات البرنامج (حتى الفئات التي تبدو عامة جداً مثل "الكوميدي" و"الدراما")، يتم إعداده خصيصاً لكل مشترك".

وطريقة ترتيب الصفوف بشكل رأسي في الصفحة الرئيسية، هي مهمة تعتمد على الأنواع المفضلة التي اختارها المشترك.

ويضيف: "قد تجد (الكوميديا) في الصف الخامس لديك، وبالنسبة لشخص آخر، قد تكون الخامسة والعشرين. وقد لا يجد أحدهم الكوميديا تماماً في صفوفه".

والآن، المؤكد هو أن Netflix الخاص بك، يختلف عن مستخدم آخر. ولكن، من أين تأتينا تلك النصائح؟.

يقول يلين: "من المهم جداً أن تظهر العناوين الملائمة لكل شخص، في أعلى الكتالوغ. ونحن نرغب في أن تكون تلك العناوين مختلفة ومتنوعة. ولا نريد الوقوع في خطأ الهواة الذي يجعلنا ننحصر داخل غرفة الصدى ونعيد نفس أنواع الأفلام، فمثلاً، كونك شاهدت أحد أفلام الرعب، لا يجعل جميع الاقتراحات التي تظهر أمامك، من أفلام الرعب فقط".

ويربط يلين عملية تزويد كل عميل بتلفزيون مُفصل، بشراكة ثلاثية الأطراف.

في البداية، تقوم مجموعة من جحافل رسامي Netflix بالتدقيق في كل برنامج، ووضع علامات وأنواع خاصة بكل عنصر من العناصر المُكونة للفيلم. ويتم إحصاء وإعداد هذه الأرقام وإجراء تحسينات عليها باستمرار، عن طريق الخوارزميات الخاصة والسرية للشركة.

وفي النهاية، عادات المستخدمين التي تجمعها Netflix من بين 100 مليون حساب لمستخدميها حول العالم، تستخدم في مصلحة الشركة وتفيد في تحديد المقترحات.

وبذلك، تستطيع Netflix أن تأخد أحد البرامج من نوع "gateway"، وتوجه الشخص الذي يشاهده إلى أحد البرامج الأخرى غير المتوقعة، وغير المعلومة، ولكن من المفترض أن تكون لها جاذبية مماثلة بالنسبة للمُشاهد.


روابط غريبة




يشرح يلين الأمر مستعيناً بمسلسل"Ozark"، الذي يمكن أن يكون مشاهدوه قد أتوا من وجهات مختلفة ومتعددة.

و"Ozark" هو مسلسل درامي أصلي صدر مؤخراً، بطولة جاسون باتمان، الذي يجسد شخصية ربّ أسرة يعمل في غسل الأموال، تورّط مع العصابة المكسيكية التي تعمل في تجارة المخدرات، والتي كان يعمل معها.

يقول يلين: "وجدنا أن المشاهدين الذين يميلون لمشاهدة المسلسلين: Blacklist وHouse of Cards، يميلون أيضاً للإعجاب بمسلسل Ozark. إلا أن نوعاً آخر من الأشخاص، الذين يعجبون بـ Ozark، تجده من محبي Narcos و El Chapo، وغيره من مسلسلات الدراما والأفلام الوثائقية التي تتحدث عن عصابات المخدرات".

ولكن، عليك الانتظار قليلاً والوقوف عند هذه النقطة، فهناك مجتمع آخر لديه ذوق مختلف، يحتشد لمشاهدة "Ozark" على حد قول يلين، وهم المعجبون بالفيلم الصادر عام 2015 "The Big Short"، والذي يتعامل مع الحيل الدنيئة لـ"وول ستريت"، والذين تفاعلوا أيضاً مع حيل المال المُضحكة التي تتحرك في فيلم "Ozark".

يقول يلين: "لا يمكن أن نكون قد عرفنا ذلك قبل فترة من الزمن. فنحن فقط نقوم بمتابعة الأفلام التي يمكن أن تكون مجموعات متماثلة.. من كان يتخيل أن يتجمع كل من مسلسل Jessica Jones لمغامرات الخارقين ومسلسل Kimmy Schmidt الكوميدي قد ينضمان معاً في المجموعة ذاتها؟ .

ويختم: "وهناك مفاجأة أخرى -لا نمزح في ذلك- تجمّع Making a Murderer المأساوي مع حفل كوميديا المسرح لـ John Mulaney في مجموعة واحدة!".