هل يتسبب نوم طفلك بجوارك في تعرضه لأزمات نفسية؟

تم النشر: تم التحديث:
SLEEPING WITH MOTHER
mother and her son baby sleeping together in a bedroom | oksun70 via Getty Images

هل تنام مع طفلك على نفس السرير؟ دائماً ما يمثل نوم الآباء مع أولادهم على نفس السرير أمراً مثيراً للجدل.

هل يسهم نوم الآباء مع الأطفال في زيادة متلازمة الموت المفاجئ للأطفال لأسباب تتعلق بالنوم؟ هل سيتسبب نومك مع أطفالك في تجريدهم من القدرة على النوم منفردين؟ وهل سيعيق ذلك نموهم النفسي؟

يقول دكتور يوني شواب، إن كل تلك الأمور تمثل مصادر قلق شائعة، ويضيف "أنه لا توجد آثار نفسية سلبية" ناتجة عن النوم مع طفلك على نفس السرير، طالما أن هناك قبولاً مُتبادلاً من الآباء والأطفال، بخصوص مشاركة نفس السرير أثناء النوم، بحسب صحيفة Independent البريطانية.

ورداً على إحدى الأمهات على موقع Parents -التي تساءلت عن مخاطر النوم مع طفلها- أوضح دكتور شواب، أنه طالما أنه لا يوجد تعارض مع ثقافة (تقاليد) الأسرة، فإن نوم الآباء مع أطفالهم قد يسهم في تحقيق العديد من المنافع.

طبقاً لدراسة نُشرت في جريدة Archives of Pediatrics and Adolescent Medicine فإن نوم الآباء مع أبنائهم يساعد على تسهيل عملية الرضاعة الطبيعية، وبحسب أحد التقارير على موقع Fox News، فإن الأطفال حديثي الولادة -الذي ينامون مع آبائهم- يحصلون على قدر أكبر من النوم الهادئ، مقارنة بالأطفال الذين ينامون منفردين.

لكن طبقاً لديفيد ميسر-الأستاذ الجامعي في نمو الأطفال بجامعة Open- فإنه لا توجد أدلة علمية كافية حول منافع أو أضرار النوم المشترك بين الآباء وأطفالهم.

إلا أن هناك دراسة نُشرت عام 2016 في جريدة Journal of Affective Disorders، ووجدت تلك الدراسة أن النوم المشترك يجعل الأطفال أكثر عُرضة للقلق، والاكتئاب.

وأضاف ميسر "أنه من الهام للغاية إدراك أن الرُّضع، والأطفال يمرون بمراحل مختلفة من الرعاية، لذا من غير المُحتمل أن يكون للنوم المشترك التأثير القوي (الجذري) على نموهم فيما بعد".