إصدار جديد من Assassin's Creed Origins داخل مصر القديمة.. تعرف على تفاصيل اللعبة

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

عادت لعبة Assassin’s Creed بعد غياب عامين، كانت إصدارات اللعبة تتم بشكل سنوي، باستثناء هذا الإصدار الذي تأخَّر لمدة عامين كاملين، إذ كان على فريق التطوير العمل لعام إضافي، لمعرفة ما وقع من أخطاء سابقة، ثم العمل على إعادة التفكير في تغيير استراتيجيتها.

هذه المرة، اتَّخذت اللعبة من العالم القديم في مصر مسرحاً لأحداثها، استكشاف الأهرامات والواحات، مثل سيوة، ضمن أحداث الإصدار العاشر من هذه اللعبة، التي تتمتع بشعبية كبيرة.

تدور أحداث اللعبة حول شخصية قاتل من رابطة الإخوة المصريين الناشطين في عهد الفرعون الأخير لمصر، كليوباترا السابعة، وعليك أن تبحث عن الزعماء الفاسدين في هذه اللعبة.

في هذا التقرير لن نركز على فكرة اللعبة، لكننا سنحاول تقديم نظرة على أبرز ما تحمله اللعبة من أداء ومؤثرات تمنحك تجربة لعب مثيرة للاهتمام.


تجربة اللعب


نود أن نبدأ استعراضنا المفصل لهذا الإصدار بتجربة اللعب نفسها. معظمنا يعرفون حقيقة أن شركة Ubisoft المطورة للعبة هي أكثر ميلاً نحو تطوير ألعاب العالم المفتوح، التي يمكن رؤيتها في ألعاب مثل: Tom Clancy’s Ghost Recon Wildlands و Watch Dogs 2 وغيرهما.

تتبع لعبة Assassin’s Creed Origins، الإصدار الجديد، نفس الإعدادات، إذ ستكون قادراً على التجول في عالم واسع من مصر القديمة. عندما يفكر معظم الناس في لعبة في الشرق الأوسط القديم، فإن ما يأتي على البال أولاً هو الأهرامات، لكن اهتمام Ubisoft بالتفاصيل التي تخلقها في العوالم المفتوحة مع وجود مجموعة متنوعة من البيئات ذات العمارة المتميزة.

هناك 24 مغامرة رئيسية في اللعبة، بالإضافة إلى أكثر من 60 مغامرة فرعية. وقد يستغرق البعض -الذين يجيدون لعب هذه اللعبة عموماً- حوالي 30 ساعة لاستكمال اللعبة بأكملها، دون إنهاء المغامرات الجانبية.

بالتأكيد، ستكون قادراً على إكمال اللعبة بصورة أسرع من ذلك، إذا كنت تلعب بأقل مستويات الصعوبة، لكن المهام الفرعية لا تزال جيدة بما يكفي لجعلك تستمر في اللعب، حتى بعد إنهاء المغامرات الرئيسية.

يأخذ هذا الإصدار بعض الإلهام من إصدارات سابقة. لو كنت تذكر تجربة القتال البحري المميزة في إصدار Black Flag، فإن الإصدار الجديد يقدم ذلك فقط في حال كنت في عداد المفقودين. وبصرف النظر عن هذا، فإن حلبة وساحة القتال وعملية جمع الأدلة من أجل حل الألغاز هي من بعض أكثر الأشياء الممتعة في هذا الإصدار.


إذا كنت تستمتع بالتسلل إلى الحصون في الإصدارات السابقة، فلن تصاب بالتأكيد بخيبة أمل مع الإصدار الجديد. يمكنك أن تلعب هذه اللعبة بالطريقة التي تريد، من خلال اتباع نهج التخفِّي أو نهج القتال المباشر.

لو انتقلنا إلى الحركة في اللعبة، ستلاحظ أن حركة المقاتل أصبحت أسرع بالمقارنة مع الإصدارات السابقة، بغضِّ النظر عما إذا كنت تقوم بتشغيل أو ركوب قارب. عناصر التخفي مشابهة تماماً للموجودة بالإصدارات السابقة، وخاصة في الطريقة التي يتم بها تنبيه الأعداء بوجودك. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك الاختباء في الشجيرات وتنويم الأعداء بالسهام المخدرة أو السامة.

ستلاحظ سهولة السيطرة على المقاتل، والسلاسة في الحركة، دون وجود أي شكاوى. لكن علينا أن نذكر أن رؤية "النسر" العلوية مختلفة تماماً هنا عن الإصدارات السابقة. أيضاً لن تكون قادراً على الرؤية من خلال الجدران. بدلاً من ذلك، عليك أن تستخدم النسر الفعلي، وإطلاقه في السماء، ليعطيك رؤية لتمركز الأعداء.

كما طرأ على آليات وميكانيكا القتال بعض التغييرات الهامة، التي تحتاج إلى بعض الوقت لتعتاد عليها. إذ يمكنك الحصول الآن على مساعدة "باري" لمنع وتفادي هجمات العدو الخاص بك. وقبل كل شيء، فإن "بايك" لديها أيضاً بعض التحركات الخاصة التي ستكون مفيدة لك.

عندما تنخرط في قتال مع العديد من الأعداء، لديك أيضاً خيار للتركيز على واحد منهم، وقتالهم واحداً تلو الآخر، وهذا شيء إما ستحبه أو ستكرهه بشكل كامل.

ترقيات القدرات من ناحية أخرى، تنقسم إلى 3 فئات مختلفة، وهي Hunter و Warrior وSeer. طالما كنت قادراً على إكمال جميع المهام في اللعبة، عليك أن تكون قادراً كذلك على فتح كل قدرة باستخدام نقاط المهارة المكتسبة.

إذا كنت ترغب في استخدام القوة الغاشمة، قد تجد بعض القدرات في فئة Hunter مفيدة جداً. من ناحية أخرى، فئة Hunter هي أفضل لأولئك الذين يتمتعون بالرماية.


دقة المرئيات


القسم الذي يظهر فيه تميز الإصدار الجديد بوضوح هو دقة الجرافيكس. اللعبة مدعومة من قبل Ubisoft Montreal’s AnvilNext 2.0 Engine، وليس هناك شك في حقيقة أن هذا هو أفضل إصدار للعبة حتى الآن.

يمكنك أن تتوقع تساقط أوراق الشجر من حولك، والمسافات المثيرة للإعجاب لدقتها، والألوان النابضة بالحياة، ومجموعة كاملة من المؤثرات في الخلفية. بغض النظر عما إذا كنتَ تلعب هذه اللعبة على جهاز كمبيوتر أو إكس بوكس أو PS4، ستبدو اللعبة جميلة جداً.

بصرياً، اللعبة تبدو مشابهة تقريباً لألعاب العالم المفتوح الأخيرة للشركة، على الأقل من حيث النماذج ثلاثية الأبعاد. تصميم عالم اللعبة هو أكثر ما يثير الإعجاب، على الرغم من الحجم الهائل. كل من المدن تقدم تنوعاً، ليس فقط من حيث البنية التحتية والبيئة، ولكن أيضاً على أساس العرق والثقافة وحتى الكيفية التي يبدو عليها الحراس.


دقة الصوتيات


جودة الصوت هي أمر مهم جداً، مثله مثل دقة المرئيات في أي لعبة فيديو، وهو أمر واضح بالتأكيد في هذا الإصدار.

ستلاحظ فصل القنوات الصوتية بشكل واسع لا يصدق، والذي ساعد كثيراً في إشراك الأعداء وحتى الحيوانات داخل محيط اللعبة. بينما تقوم بالاستكشاف، ستكون قادراً على سماع الحيوانات البعيدة في البرية التي تحاول مهاجمة القرويين.

جودة الصوت كبيرة بما فيه الكفاية، لتُمكنك من التخمين بدقة لموقع الأعداء، وأيضاً تحديد ما إذا كانوا وراءك أم لا، دون الحاجة إلى الاستدارة.

عندما يتعلق الأمر بالصوت، فإن لهجات الأحرف قريبة بما فيه الكفاية إلى الواقع هذه المرة، على الرغم من أنها ليست دقيقة بنسبة 100%.

الموسيقى في الخلفية من ناحية أخرى مرضية جداً، مع مجموعة متنوعة من الألحان.


الأداء


قد يكون هذا هو الجزء الأكثر إثارة للاهتمام، خاصة إذا كنت تلعب على الكمبيوتر، لكن دعونا نتحدث عن المنصات التي يمكن لعب هذا الإصدار عليها أولاً. قامت Ubisoft بنشر مقياس الدقة الديناميكي عبر جميع منصات وحدة التحكم، حتى على جهاز إكس بوكس وان X الجديد القوي جداً.

تعمل اللعبة عبر منصة PS4 على دقة 1080 بكسل في معظم الأوقات، مع انخفاض طفيف في الدقة خلال وجود مشاهد مكثفة بيانياً. أما جهاز إكس بوكس وان الأصلي من ناحية أخرى فيتبع تحجيماً أكثر عدوانية، وعلى الرغم من أنه يعمل في معظم الأحيان على 900 بكسل، إلا أنك ستلاحظ انخفاضات إلى دقة 792 بكسل و864 بكسل.

وفيما يتعلق بمعدلات الإطار، تحافظ هاتان المنصتان على معدل إطار ثابت بمعدل 30 إطاراً في الثانية خلال غالبية وقت اللعب، مع انخفاضات إلى 20 ثانية أثناء القتال المكثف، أو أثناء الاستكشاف عبر المناطق المأهولة بالسكان.

ومن خلال الانتقال إلى المنصات التي تعمل 4K، تمكنت الشركة المطورة من تحقيق معدل 30 إطاراً لكل ثانية بجودة 4K، ليس فقط على جهاز إكس بوكس وان X، ولكن أيضاً على جهاز PS4 برو الأقل قوة، وهو أمر مثير للإعجاب فعلاً.

وبما أن جهاز إكس بوكس وان X أقوى بشكل ملحوظ من جهاز PS4 برو، يمكنك أن تتوقع أن تقوم وحدة التحكم بتشغيل اللعبة بدقة أعلى، مع الحفاظ على معدل إطار ثابت بمعدل 30 إطاراً في الثانية للجهاز الأول، أكثر من الثاني.

بغضِّ النظر عن المنصة التي قد تملكها، لكن هذا الإصدار لهذه اللعبة يكون أفضل على أجهزة الكمبيوتر الراقية المخصصة للألعاب. طالما أنك تمتلك معالج غرافيكس من نوع NVIDIA GeForce GTX 1070 GPU مع معالج لائق Intel Core i7-8700K و16 غيغابايت لذاكرة الوصول العشوائي، فلن يكون لديك أي مشكلة في تشغيل اللعبة بدقة 1080 بكسل، مع معدل 60 إطاراً في الثانية.

بالنسبة للاعبي الحواسيب، تتضمن المتطلبات الجيدة Windows 7 SP1, Windows 8.1, Windows 10 ، و Intel Core i7- 3770 @ 3.5 GHz or AMD FX-8350 @ 4.0 GHz، وذاكرة عشوائية 8 غيغابايت، ومعالج غرافيكس NVIDIA GeForce GTX760 or AMD R9 280X (3GB VRAM with Shader Model 5.0 or better)، و Version 11 من DirectX، بالإضافة إلى 50 غيغابايت على الهارد ديسك.


الأسعار


هذه اللعبة متاحة حالياً للشراء عبر Steam وUplay وAmazon والعديد من المتاجر الأخرى عبر الإنترنت. كما يمكن التقاط الأقراص المدمجة عبر العديد من متاجر التجزئة في جميع أنحاء العالم.

الإصدار القياسي، الذي يتضمن فقط اللعبة يصل سعره إلى 59.99 دولار. بينما تأتي نسخة ديلوكس بسعر 69.99 دولار، التي تتضمن كميناً في مهمة بالبحر، ومجموعة الصحراء كوبرا، التي تشمل أزياء وأسلحة أسطورية ودروعاً وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، يتم توفير 3 نقاط للقدرات التي ذكرناها، التي يمكن استخدامها للترقيات في اللعبة.

وأخيراً، هناك الطبعة الذهبية التي تكلف 99.99 دولار، وتشمل الامتيازات الفاخرة.