الحوثيون يهددون بضرب مطارات وموانئ السعودية والإمارات رداً على إغلاق منافذ اليمن

تم النشر: تم التحديث:
AL HOUTHI GROUP
Anadolu Agency via Getty Images

هددت جماعة الحوثي في اليمن، الثلاثاء 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بضرب مطارات وموانئ المملكة السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة رداً على قرار التحالف العسكري بقيادة الرياض إغلاق المنافذ البحرية والجوية والبرية للبلد الغارق في نزاع مسلح.

وقال الحوثيون في بيان نشرته وكالة الأنباء "سبأ" المتحدثة باسمهم إن "إعلان إغلاق كافة الموانئ (...) أقصى درجات النزال بالحرب".

وأضافوا "إرادتنا لن تنكسر (...) وكل المطارات والموانئ والمنافذ والمناطق ذات الأهمية بالنسبة لهم ستكون هدفاً مباشراً للسلاح اليمني المناسب".

وقال ما يسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، المشكّل مناصفة بين الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، إنه "لن يقف مكتوف الأيدي، وسيدرس خيارات أكبر وأشد حسما، للحيلولة دون المزيد من حصار وتجويع اليمنيين ومنع دخول المواد الأساسية والمشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة (غرب)".

ودعا المجلس، في بيان نشرته وكالة "سبأ" الحوثية، "الأشقاء من الدول الاسلامية والشعوب والهيئات والمنظمات المدنية، للوقوف على هذا التصعيد الخطير ضد اليمن، بإعلان إغلاق كافة الموانئ، واعتبارذلك أقصى درجات النزال بالحرب".

وتوعد البيان دول التحالف بقدرات عسكرية مختلفة، لافتا إلى أن "مجرى التاريخ سيتحول في المنطقة، وأن كل المطارات والموانئ والمنافذ والمناطق ذات الأهمية (لم يحدد إن كانت نفطية أو صناعية)، بالنسبة لهم، ستكون هدفا مباشرا للسلاح اليمني المناسب، باعتباره حقا مشروعا كفلته كل الشرائع".

وفيما أكد المجلس الحوثي استعداده لمواجهة ما أسماه بـ"التجبر"، أشار إلى أن الحرب سعودية ـ يمنية صرفة، مدعومة من أمريكا وبريطانيا وإسرائيل .

وسخر البيان من تصريحات التحالف العربي التي تتهم إيران بتهريب الصواريخ إليهم، مشيرا أن ذلك "ذريعة لفرض المزيد من الحصار على اليمن وتركيعه بعد الفشل عسكريا".

كما استنكر المجلس القائمة التي أصدرتها السعودية، أمس الإثنين، بتصنيف 40 قياديا وعنصرا حوثيا على لائحة الإرهاب، وقال إن المملكة "أباحت على طريقة داعش قتل القيادات اليمنية واستهدافها".

وتقود السعودية، منذ 26 مارس/آذار 2015، تحالفًا عسكريا في اليمن ضد "الحوثيين"، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريًا لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح".