البنوك المصرية دفعت التكاليف.. الإعلام يدافع عن منتدى الشباب في شرم الشيخ: "مش أحسن من الصور الزبالة عن مصر؟!"

تم النشر: تم التحديث:
MMTHLH
سوشال ميديا

شن الإعلام المصري، مساء الأحد 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، هجوماً على منتقدي منتدى شباب العالم، المقام بشرم الشيخ بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، واعتبر مذيعو برامج التوك شو البارزة أن المنتدى يصلح من صورة مصر التي أساءت لها عمليات الإرهاب الأخيرة. وركز الإعلام على نفي أحد مسؤولي المنتدى ما تردد عن إنفاق ربع مليار جنيه على الحدث، الذي يشارك فيه ضيوف من أكثر من 113 دولة، وقال إن بعض البنوك ساهمت في التمويل، ولم تتحمل ميزانية الدولة أية تكلفة.

وكانت مفاجأة كبيرة لـ2303 مدعوين و52 وفداً رسمياً، أن يشاهدوا الممثلة الأميركية الشهيرة هيلين هانت تلقي كلمة في افتتاح مؤتمر شباب العالم المنعقد في مدينة شرم الشيخ، قبل أن يكشف نشطاء مصريون أن الممثلة مسجلة على موقع speakers، أو "متحدثون" لحضور أي مؤتمر والكلام فيه بمقابل مالي. وكتب البعض أن المقابل كان 40 ألف دولار.

وألقت الممثلة الأميركية كلمة حماسية، أكدت فيها: "تعلمنا منذ الصغر أن مصر هي أم الحضارات"، ما أثار تصفيقاً حاراً لها من الحاضرين.

وقالت هانت إن "مصر ليست مهد الحضارة؛ بل إنها أم الحضارات"، مشيرةً إلى أنها درست في طفولتها الحضارة المصرية مدةً قصيرةً لا تتجاوز شهرين، إلا أنها أدركت أهميتها وتأثرت بها.

وتبلغ هيلين، الحائزة 3 مرات جائزة "غولدن غلوب"، 54 عاماً، ما أثار تعليقات نشطاء عن مشاركتها في مؤتمر لشباب العالم بجانب مسؤولين آخرين كبار في السن!

في المقابل، أشاد بعض الحضور بالتنوع الثقافي في المؤتمر، وقال الصحفي وائل لطفي معلقاً على مشهد افتتاح منتدى شباب العالم: "شاهدت تنوعاً لم أره من قبل، صافحت إعلاميين كنت أظن أنهم ممنوعون من دخول مصر فإذا بهم مدعوّون لحفل يحضره رئيس الجمهورية".

وتابع: "قابلت زملاء أعرف أنهم معارضون أشداء تماماً، كما قابلت مؤيدين متطرفين في التأييد، وسعيد بهذا التنوع".


مصر تتحول إلى العالمية


ومقابل انتقادات نشطاء ومعارضين للمؤتمر، بزعم أنه لا يعبر عن الشباب المصري كله، وأن هناك إنفاقاً ببذخ عليه رغم حالة الفقر التي تعانيها مصر، هاجم إعلاميون مصريون منتقدي المؤتمر واعتبروا ما يفعلونه "محاولات ابتزاز".

حيث شن المذيع عمرو أديب، خلال تقديمه برنامج "كل يوم"، المذاع على فضائية "on-e”، هجوماً حاداً على الرافضين لمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، قائلاً: "مش أحسن من الصور الزبالة اللي كانت عن مصر، ومفروض نفرح أننا بنقدم صورة حلوة عن مصر لأول مرة".

وأضاف أديب أن مصر تحولت من المحلية إلى العالمية، موجهاً رسالة للذين ينتقدون الإنفاق المالي على المؤتمر، قائلاً: "واخبار المليارات اللي ضاعت في مصر من 2011 إيه"؟. وأضاف أن منتدى شباب العالم بشرم الشيخ قدم للعالم صورة محترمة عن مصر، ومنحها فرصة لعرض إمكاناتها الاستثمارية، لا سيما بعد أن تسببت الهجمات الإرهابية الأخيرة في رسم صورة سلبية عنها.

ودافع المذيع أحمد موسى، خلال تقديمه برنامج "على مسؤولتي"، عبر فضائية "صدى البلد"، عما يقال عن تبذير في المؤتمر، قائلاً إنه "لم يتم صرف أي مبالغ مالية من موازنة الدولة أو الرئاسة على منتدى شباب العالم".

وأضاف موسى أن الموازنة العامة للدولة لا تتحمل صرف مبالغ مالية على المنتديات، لافتاً إلى أن عدداً من البنوك المصرية الكبرى تحملت تكاليف منتدى شباب العالم.



وتحدث مراسل برنامج "هنا العاصمة"، الذي تقدمه لميس الحديدي، عن مقابل النفقات على المؤتمر، و"تسخير العائد الديموغرافي لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية، والتنمية المستدامة، وقضية الهجرة، والذكاء الاصطناعي".

ويعقد المؤتمر في أحد الأماكن التي تم تجهيزها خصيصاً لحفل الافتتاح من أحد شواطئ مدينة شرم الشيخ (خليج نبق)، حيث تم تشييد خيمة على شكل الكرة الأرضية، ويقام حفل الافتتاح على شكل قبة "مجسم" الكرة الأرضية على مساحة تزيد على 5 آلاف متر مربع، يطل على البحر مباشرة. واستضاف شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، على قناة "إم بي سي مصر|، عمرو عصام المنسق العام لمؤتمر شباب العالم؛ للحديث عن الاستعدادات التي جرت من أجل عقد المؤتمر، وأوضح عصام أن وزارة الخارجية لعبت دوراً رئيسياً في الترويج للمؤتمر بالخارج.

"لمياء" الايزيدية مثل "سمية" المصرية


وعلق نشطاء على ظهور الرئيس المصري باكيا متأثرا حزنا على الانتهاكات التي تعرضت لها فتاة عراقية ايزيدية على يد داعش، بنشر قصص معتقلين ومختفين قسريا، وركزوا على قصة الفتاة "سمية ماهر" التي تقول اسرتها أنها مختفية قسريا منذ قرابة 20 يوما، مؤكدين أن الرئيس السيسي لو عرف قصتها سيبكي مثلما فعل مع الفتاة العراقية.

وأبكت الإيزيدية "لمياء حجي بشار"، الفتاة العراقية البالغة من العمر 19 عاماً، الرئيس عبد الفتاح السيسي وقرينته، تأثراً بكلمتها خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم، والتي روت خلالها قصة هروبها من تنظيم داعش الإرهابي، بعد دخول عناصره منطقة سنجار ذات الأقلية الإيزيدية، إلى جانب إصابتها في انفجار وعلاجها في ألمانيا.

وأشار سياسيون ونشطاء إلى ما سموه "الانتهاكات" التي يتعرض لها آلاف المصريين في السجون، وآخرهم معتقل الدفوف، الشاب النوبي الذي فارق الحياة في السجن بعد إضرابه عن الطعام وغيبوبة سكر وإهمال علاجه، وركزوا علي قصص الفتاة المختفية "سمية".


تكاليف المؤتمر هل هي ربع مليار جنيه؟


وقال الدبلوماسي المصري بوزارة الخارجية عمرو عصام الدين، والمُكلف مهام المُنسق العام لمُنتدى شباب العالم، إن ما يتردد عن إنفاق 250 مليون جنيه على تمويل المؤتمر غير صحيح، و"كلام مرسل".

وشدد على أن "المنتدى ككل لم يكن سحباً أو تمويلاً من مصادر الدولة، وفيه رعاة وأطراف كثيرة حرصت على الإسهام فيه، عينياً ومادياً؛ حتى يخرج بشكل مشرف، ويليق بمصر وسمعتها في الخارج، ويسهم في تنشيط السياحة".

ويناقش المنتدى قضايا الإرهاب ودور الشباب في مواجهتها، ومشكلة التغير المناخي والهجرة غير الشرعية واللاجئين، ومساهمة الشباب في بناء السلام وحفظه بمناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب من أجل التنمية.

فيما قالت المذيعة "هناء السمري"، إحدى المشرفات على تنظيم المؤتمر، خلال بث مشترك لـ7 قنوات لفعاليات منتدى شباب العالم، إن "ما حدث كله مكلّف، من ندوات ومشاركين ومدعوين وتذاكر طيران وإقامات بفنادق".

ولكنها أوضحت أن "تمويل منتدى شباب العالم، يأتي من خلال شركات وبنوك وطنية اشتركت وساهمت في تمويل المنتدى"، متابعة: "مستحيل يكون من ميزانية الدولة، أو من مؤسسة الرئاسة؛ لأنه لا بنود لذلك".


وقال رئيس تحرير موقع "اليوم السابع" خالد صلاح، إن "أحد أصحاب الفنادق قال له إن ما تم من ميزانية التسويق لعل ذلك يجلب السياحة".