الحريري يغرّد عقب لقائه العاهل السعودي في الرياض..والرئيس اللبناني: الاستقالة مجمّدة ويجب أن تكون طوعية

تم النشر: تم التحديث:
HARIRI
VATICAN CITY, VATICAN - OCTOBER 13: Lebanon Prime Minister Saad Hariri attends a private audience with Pope Francis at the Apostolic Palace on October 13, 2017 in Vatican City, Vatican. Pope Francis will name seven new Saints in a canonisation ceremony at Vatican on next Sunday. (Photo by Vatican Pool/Getty Images) | Vatican Pool via Getty Images

نشر رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري، الاثنين 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، تغريدة له على تويتر، يؤكد فيه لقائه بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز اليوم في الرياض.

وقال الحريري في تغريدته: "تشرفت اليوم بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكتبه بقصر اليمامة".

وكانت قناة العربية قد ذكرت في أن لقاء جمع الملك بن سلمان والحريري، دون أن ذكر أي تفاصيل إضافية.


الاستقالة مجمدة


وكان الحريري أعلن استقالته السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني من الرياض قائلاً "إن مؤامرة كانت تحاك لاستهداف حياته متهماً إيران وحليفتها جماعة حزب الله اللبنانية ببث الفتنة في العالم العربي".

في غضون ذلك، قال وزير العدل اللبناني، سليم جريصاتي الإثنين 6 نوفمبر/تشرين الثاني، إن الرئيس اللبناني ميشال عون لن يتخذ أي إجراء يتعلق باستقالة الحريري قبل عودة رئيس الوزراء المستقيل إلى لبنان.

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة رويترز: "الاستقالة يجب أن تكون طوعية بكل معنى الكلمة".

وتابع قائلاً نقلاً عن الرئيس اللبناني: "الاستقرار السياسي والأمني خط أحمر في ضوء استقالة الحريري".

وتداولت صحف لبنانية الحديث عن أن الحريري هو قيد الإقامة الجبرية في السعودية، وأن بيان الاستقالة من الحكومة صدر بقرار من الرياض.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية بعددها الصادر الإثنين 6 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال خلال لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، إنه "يخشى أن يكون الحريري في الإقامة الجبرية".

وجاءت تصريحات السيسي التي نقلتها صحيفة الأخبار، بعد ساعات من إعلان رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري استقالته من العاصمة السعودية الرياض.