رئيس الأركان الجديد للجيش المصري يعلن في أول تصريح له عن تدابير برية وبحرية وجوية للتصدي للعناصر المسلحة

تم النشر: تم التحديث:
MSR
SOCIAL

قال الفريق محمد فريد رئيس الأركان الجديد للجيش المصري اليوم الأحد 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 أن بلاده تتخذ مزيداً من التدابير والإجراءات لحماية حدودها براً وبحراً وجواً، مطالباً عسكريين التقاهم غربي البلاد بـ"اليقظة الكاملة".

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي، عقب جولة تفقدية لعدد من نقاط التأمين الحدودية (لم يحددها) فى نطاق المنطقة الغربية العسكرية.

ويعد ذلك الحديث هو الأول منذ وصول رئيس أركان الجيش لمنصبه في 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتلك الجولة هي الأولى التي جاءت في المنطقة الغربية المعينة بتأمين الحدود الغربية المتاخمة لحدود مصر مع ليبيا، بعد أيام من عملية كبيرة قادتها عناصر مسلحة ضد شرطيين مصريين.

وفي 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قتل 16 شرطياً وفقد ضابط (حرر فيما بعد)، في "عملية الواحات" التي أعلنت جماعة غير معروفة تحت اسم "أنصار الإسلام" مسؤوليتها عنها.

وفي لقاء مع ضباط وجنود المنطقة الغربية المعنية بحماية الحدود المتاخمة مع ليبيا، طالب رئيس الأركان، الحضور بـ"اليقظة الكاملة والاستعداد الدائم خلال تنفيذ المهام والواجبات المكلفين بها في تأمين الحدود"، وفق البيان ذاته.

وقال فريد، إن "القوات المسلحة تتخذ المزيد من التدابير والإجراءات المشددة لحماية حدود الدولة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية براً وبحراً وجواً"، دون مزيد من التفاصيل.

وظهرت الحدود الغربية لمصر والمتاخمة لليبيا التي تشهد أوضاعاً أمنية متدهورة، كبؤرة مواجهات مؤخراً بحسب بيانات وتقارير صحفية، حيث تشهد بين الحين والآخر مواجهات متقطعة بين الجيش من جهة ومهربين ومسلحين من جهة أخرى.

وأعلنت القوات الجوية المصرية أكثر من مرة إحباط محاولات لاختراق حدودها الغربية، وتدمير سيارات محملة بالأسلحة والذخائر والمواد المهربة.