دراسة: الآباء يضيعون وقتاً طويلاً سنوياً لإقناع أطفالهم بالخلود إلى النوم.. إليكم عدد الساعات

تم النشر: تم التحديث:
FATHER SON BED
JGI/Tom Grill via Getty Images

يعرف كل الآباء أن ذهاب الأطفال إلى النوم يتحول دائماً إلى مهمة صعبة؛ أن تقنع الصغير في النهاية بأنه وإن لم يشعر بذلك فهو مرهق وأن الوقت متأخر وعليه ارتداء البيجاما وتنظيف أسنانه.

إذا لم يكن ذلك واضحاً لديك حتى الآن فقد كشفت دراسة حديثة الوقت الذي يستغرقه الآباء في إعداد أبنائهم للنوم، بحسب النسخة الإسبانية من "هاف بوست".

وأجرت الدراسة شركة Firefly - التي تنتج فرش الأسنان- وخلصت إلى أن الآباء ينفقون في المتوسط 140 ساعة لإقناع أبنائهم بالخلود إلى النوم وهي ما يعادل 18 يوم عمل كاملة. ولنكون في الصورة فقد أوضح موقع Café Mom أن هذا المعدل أكبر من العطلات التي يحصل عليها العاملون في المتوسط.

ويقضي الآباء غالباً 25 دقيقة لحمل أبنائهم إلى الفراش كل ليلة.

وللحصول على هذه النتائج درست Firefly عادات 1000 من الآباء مع أبنائهم في أعمار تتراوح بين 3 أعوام و12 عاماً، وخلصت إلى أن الآباء يستغرقون غالباً 25 دقيقة في هذه المهمة كل ليلة، وهو ما يعني ثلاث ساعات أسبوعياً، وبالتالي 140 ساعة كل عام.

قد يكون الرقم مبالغاً فيه لكن المثير للاهتمام أن هناك خبراء يوصون الآباء بتخصيص نصف ساعة على الأقل يومياً لطقوس ما قبل النوم، وهكذا يكون لدى الطفل ما يكفي من الوقت للاسترخاء. على ألا يدخل في هذا الوقت " معركة" إقناع الطفل بالذهاب إلى الفراش حين يرفض النوم. وبناء على هذا ينفق 77% من الآباء والأمهات وقتهم في إقناع الأطفال بالذهاب للنوم ما يتركهم بعدها منهكين تماماً.


عمر الطفل هو سبب المشكلة




father son bed

لكن، لماذا يستغرق الأمر كل هذا الوقت؟ وفقاً للدراسة فإن عمر الطفل هو ما يحدد المشكلة الأكبر. آباء الأطفال الأصغر من خمس سنوات على سبيل المثال يجدون صعوبة أكبر في إقناع أطفالهم بتفريش أسنانهم؛ بينما يعاني آباء الأطفال بين سن السادسة والثامنة مشكلة أكبر في إقناع أطفالهم بالذهاب إلى الفراش.

هناك 57% من الآباء و63% من الأمهات اعترفوا بوجود مشكلة لديهم في حمل أطفالهم إلى السرير.

المثير للاهتمام أن الدراسة وجدت أن الأمر يعتمد على من يقوم بالمهمة، 57% فقط من الآباء، في مقابل 63% من الأمهات اعترفوا بوجود مشكلة لديهم في إقناع أطفالهم بالنوم.

مع ذلك فإن هذا لا يعني أن الأمهات أقل فعالية، فوفقاً للدراسة أيضاً لدى الأمهات مشكلة أقل في إقناع أطفالهن بالاستحمام وارتداء ملابس النوم، ويستغرقن في القيام بهذه المهمة وقتاً أقل بدقيقتين من الوقت الذي يستغرقه الآباء ويبلغ في المتوسط 17 دقيقة.

صعوبة إقناع الأطفال بالذهاب للنوم تكمن في شعورهم بأنهم سيفقدون شيئاً، ولهذا قد تثيرهم مواصلة النشاط أثناء الاستعداد للنوم، مثل أن تصحبهم الألعاب إلى الحمام، وأن تكون الفرشاة ومعجون الأسنان ملونة بألوان جذابة وأن نحكي لهم قصصاً مثيرة قبل النوم.

المشاهير أيضاً يخوضون هذه المعركة مع أطفالهم لإقناعهم بالنوم، ولهذا يتبعون هذه الحيل، المغنية والممثلة كاري أندروود اعترفت أنها وزوجها وطفلها ذا العامين يقومون بالتجول حول المنزل متنكرين في شخصيات مسلسل PJ Masks وهكذا يشعر الصغير بعد قليل من الوقت بالرغبة في النوم.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الإسبانية لموقع هاف بوست ،للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.