من هو الأمير متعب الذي أوشك أن يتوَّج ملكاً على عرش السعودية وانتهى به الحال في السجن؟

تم النشر: تم التحديث:
METEB BIN ABDULLAH
PARIS, FRANCE - JUNE 18: French President Francois Hollande (R) welcomes Saudi Arabian Prince Meteb bin Abdullah bin Abdulaziz (L), Minister of the National Guard, prior to their meeting at the Elysee Palace in Paris, France, on June 18, 2014. Saudi Prince pays an official visit to Paris. (Photo by Mustafa Yalcin/Anadolu Agency/Getty Images) | Anadolu Agency via Getty Images

كان الأمير متعب بن عبد الله الذي ولد عام 1953 يرأس الحرس الوطني السعودي الذي تأسس كقوة أمنية داخلية من قوات خاصة على أساس وحدات قبلية تقليدية أدارها والده على مدار خمسة عقود.

ولأنه كان الابن الأقرب إلى قلب والده فقد كان من المعتقد في فترة من الفترات أنه مرشح لاعتلاء العرش.

وكان الأمير متعب خريج كلية ساندهيرست العسكرية هو آخر من كان يحتفظ بمنصب رفيع في هيكل السلطة السعودية من فرع شمّر الذي ينتمي له والده وذلك بعد إعفاء أخويه مشعل وتركي من منصبيهما كأمراء على محافظات في عام 2015.

وانتهى دوره في دهاليز السلطة يوم السبت عندما صدر مرسوم ملكي بإعفائه من منصب وزير الحرس الوطني.

وقد ظل الأمير متعب يرأس فعلياً قوة الحرس الوطني منذ أن تولى والده إدارة شؤون البلاد عام 1996 عندما أصيب الملك فهد بجلطة أقعدته لكن الأمير لم يتول القيادة بصفة رسمية إلا في عام 2010.

وقال مصدر دبلوماسي في الخليج "هو شخص عملي جداً أعتقد أنه أذكى كثيراً مما يعتقده الناس. وهو طموح للغاية".

وتعزز مركز الأمير متعب في عام 2013 عندما أصبح للحرس الوطني وزارة وشغل منصب الوزير.

وشكل الحرس الوطني قاعدة قوة للملك عبدالله على مدار عشرات السنين وأصبح أشبه بجيش مواز يمثل حصناً في وجه أي محاولة انقلاب محتملة وهمزة الوصل الرئيسية بين القبائل ذات النفوذ في البلاد والحكومة.

ويمكن تتبع أصول الحرس الوطني إلى الملك عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة الذي قاد مجموعة من المحاربين القبليين فتح بهم معظم شبه الجزيرة العربية في العقود الثلاثة الأولى من القرن العشرين.

فبعد وفاة الملك عبد العزيز حولت السلطات السعودية مكتب الجهاد والمجاهدين الذي كان يدير شؤون المحاربين القبليين وغيرهم من القوات القبلية إلى الحرس الوطني.

ولا يزال الحرس الوطني يختلف إدارياً عن الفرعين الآخرين في الهيكل الأمني السعودي المتمثلين في وزارتي الداخلية والدفاع.

* علاقات قبلية

يدير الحرس الوطني في الوقت الحالي أكاديميات عسكرية ومشروعات إسكان ومستشفيات كما أنه مصدر دخل هائل للمتعاقدين العسكريين الأمريكيين الذين يتولون تدريب أفراده العاملين وعددهم نحو 100 ألف فرد والمتطوعين غير النظاميين فيه وعددهم 27 ألفاً.

ولشركة فينيل كوربوريشن التابعة الآن لشركة نورثروب جرومان تعاقدات لتحديث الحرس الوطني منذ ما يقرب من أربعة عقود.

وكتب الباحث جوزيف كشيشيان في كتابه ‭‭Power and Succession in Arab Monarchies‬‬ (السلطة وتعاقب الحكم في الممالك العربية) يقول إن "متعب محبوب لدى القيادات القبلية والأهم من ذلك لدى المجندين الذين يستفيدون من سخائه في العطاء".

وأضاف "في أقل من 50 عاماً غير الحرس حال قطاع من سكان المملكة من عناصر قبلية معدمة إلى مجندين ميسوري الحال مسلحين تسليحاً جيداً ومدربين تدريباً عالياً".

وبصفته قائداً ورث الأمير متعب عن والده مسؤولية مهرجان الجنادرية السنوي الذي يجتذب ملايين السعوديين كل شتاء للاحتفال بالتقاليد والتراث الشعبي لمختلف أقاليم المملكة.

ويمثل هذا المهرجان لكثير من السعوديين تعبيراً مهماً عن الكرامة الوطنية وضمان الحفاظ على التراث الثقافي الذي بدأ يختفي في المجتمع السعودي الذي يشهد عملية تحديث متسارعة.

وللارتباط بهذا المهرجان فوائده السياسية.

ومن المعتقد أن مصالح الأمير متعب الاقتصادية تشمل ملكية فندق أوتيل دي كريون الراقي في وسط باريس والذي ذكرت صحيفة لو فيغارو الفرنسية أنه اشتراه عام 2010 بمبلغ 354 مليون دولار.

ويقول كشيشيان في كتابه إن والد الأمير متعب أوعز إليه بصفة خاصة أن ينأى بنفسه عن الإفراط في النشاط التجاري.

والأمير متعب متزوج من ابنة صلاح فستق الذي ينحدر من عائلة لبنانية وكانت شقيقته إحدى الزوجات المقربات لدى الملك عبد الله.

ويملك فستق شركة المعمرون العرب للتجارة وهي الشريك المحلي لشركة فينيل في تعاقداتها مع الحرس الوطني.

والأمير متعب من عشاق الفروسية وكان ابنه الأمير عبد الله من أعضاء فريق الفروسية السعودي الذي فاز بميدالية برونزية في أولمبياد لندن عام 2012.