سعد الحريري يعلن من السعودية استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية.. يخشى تعرُّضه للاغتيال

تم النشر: تم التحديث:
AL HARIRI
Lebanon's Prime Minister Saad al-Hariri attends a general parliament discussion in downtown Beirut, Lebanon October 18, 2017. REUTERS/Mohamed Azakir | Mohamed Azakir / Reuters

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من السعودية استقالته، السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 مؤكداً أن "أيدي إيران في المنطقة ستقطع".

وأكد الحريري عبر خطاب متلفز اليوم السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 عن رفضه استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين، معرباً عن خشيته من التعرض للاغتيال.

وقال إن هناك فئات تسلطت على الشعب اللبناني وزرعت الفتن وتطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة حتى سيطرت على مفاصلها وأصبح لها القول الفصل في لبنان.

مشيراً إلى أن إيران لا تحل في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب، مستشهداً بتدخلاتها في لبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن.

"محاولة لخطف لبنان"

وأشار إلى أن هناك محاولة لخطف لبنان من محيطه العربي عبر حزب الله الذراع الإيراني.

ووصل الحريري، المولود في السعودية، إلى سدة رئاسة الحكومة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بموجب تسوية سياسية أتت بحليف حزب الله الأبرز ميشال عون إلى سدة رئاسة الجمهورية بعد عامين ونصف من الفراغ في رئاسة الجمهورية.

وخاض الحريري منذ دخوله معترك السياسة قبل 12 عاماً مواجهات سياسية عدة مع دمشق وحزب الله، لكنه اضطر مراراً الى التنازل لهذين الخصمين القويين.

وقال الحريري مخاطباً الشعب اللبناني "خلال العقود الماضية استطاع حزب الله فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه الذي يوجهه إلى صدور السوريين واليمنيين إلى جانب اللبنانين، وإن هذه الممارسات أصبحنا نعاني منها على صعيد أشقائنا العرب".

وقال الحريري متحدثاً عن إيران إنهم خاسرون في تدخلاتهم في شؤون الأمة العربية وستقطع الأيادي التي تمتد إلى الأمة العربية بالسوء وسيرتد الشر إلى أهله على حد وصفه.

وأضاف "سعيت إلى وحدة اللبنيانين وإنهاء الانقسام السياسي ولقيت في سبيل ذلك أذى كثيراً وترفعت عن الرد وللأسف لم يزد هذا إيران وأتباعها إلا توغلاً في الشأن الداخلي للبنان".

"أجواء ما قبل اغتيال الحريري"

الحريري أشار في خطابه المفاجئ إلى أن لبنان تعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي سادت قبيل اغتيال رفيق الحريري، وقال "لمست ما يحاك في الخفاء لاستهداف حياتي.. ولأنني لا أرضى أن أخذل اللبنانيين فإنني أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة مع يقيني أن إرادة اللبنانيين أقوى للتغلب على وصاية الداخل والخارج".

وقتل رفيق الحريري في تفجير ضخم استهدف موكبه في بيروت في العام 2015، واتهمت المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتياله عناصر من حزب الله بالتورط في العملية.

ويأتي خطاب الحريري بعد تصعيد كلامي من السعودية ضد إيران وحزب الله على لسان وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، الذي التقى فيه قبل أيام في الرياض.

وكتب السبهان في تغريدة على موقع توتير قبل أيام "اجتماع مطول ومثمر مع أخي دولة الرئيس سعد الحريري واتفاق على كثير من الأمور التي تهم الشعب اللبناني الصالح وبإذن الله القادم افضل".