تصاعد التوتُّر بين روسيا وكندا.. موسكو تمنع دخول عدد كبير من الكنديين

تم النشر: تم التحديث:
TRUDEAU AND PUTIN
SOCSIAL

نددت روسيا بالعقوبات التي فرضتها كندا الجمعة 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 على نحو 30 مواطناً من رعاياها وتعهدت باتخاذ إجراءات مماثلة.

وكانت الحكومة الكندية قررت الجمعة تجميد أصول 52 مسؤولاً من روسيا وجنوب السودان ومنع قدومهم إلى أراضيها، وذلك بعد اتهامهم بالفساد أو بانتهاك حقوق الإنسان.

واستهدف القرار 30 مسؤولاً روسياً مرتبطين بـ"أعمال فساد على نطاق واسع حول التهرب الضريبي بقيمة 230 مليون دولار أميركي كشفها سيرغي مانيتسكي في العام 2008"، وهو محام توفي في السجن بعدها بعام في ظروف ندد بها الغرب.

وعلقت وزارة الخارجية الروسية في وقت متأخر الجمعة في بيان "علينا الرد بعقوبات مماثلة"، مضيفة "إذا أراد شركاؤنا الكنديون اللجوء إلى العقوبات فنحن مضطرون إلى الرد".

وأوضحت الوزارة أنها قررت "منع دخول عدد كبير من الكنديين إلى روسيا"، في إشارة إلى "عشرات" الأشخاص لكن دون تحديد أسماء.

واتخذت العقوبات الكندية بموجب تشريع جديد هو "القانون حول العدالة من أجل ضحايا مسؤولين أجانب فاسدين"، ودخل حيز التنفيذ في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.