الخارجية الأميركية: آلاف المهاجرين ليسوا بحاجة للحماية.. ونقاش حول إعادتهم لبلدانهم الأصلية

تم النشر: تم التحديث:
SECRETARY OF STATE OF THE UNITED STATES
Anadolu Agency via Getty Images

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزارة الخارجية الأميركية أبلغت مسؤولي الأمن الداخلي هذا الأسبوع أن آلافاً من أميركا الوسطى وهايتي يعيشون في الولايات المتحدة تحت وضع خاص لم يعدوا بحاجة إلى حماية من الترحيل.

ويحمي برنامج معروف باسم (وضع الحماية المؤقتة) أنشئ في عام 1990 الرعايا الأجانب من الترحيل إلى بلدانهم الأصلية التي تعتبر غير مستقرة بسبب الكوارث الطبيعية أو الصراعات المسلحة.

ويحمي البرنامج ما يربو على 300 ألف شخص يعيشون في الولايات المتحدة.

ونقلت واشنطن بوست عن مصادر لم تسمها قولها يوم الجمعة إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون قال في رسالة إلى القائمة بأعمال وزيرة الأمن الداخلي الين ديوك يوم الثلاثاء إن الظروف في أميركا الوسطى وهايتي التي استخدمت لتبرير الحماية لم تعد قائمة.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الأمن الداخلي ستعلن حتى يوم الإثنين عن خطط بشأن 57 ألفاً من هندوراس و2500 من نيكاراجوا والذين تنتهي حمايتهم بموجب البرنامج في أوائل يناير كانون الثاني.

وقال ممثل عن وزارة الخارجية إن الوزارة لم تعلن قرارات بشأن البرنامج لمواطني هايتي والسلفادور وهندوراس ونيكاراجوا وإن الوزارة لن تعلق على مناقشات مع وزارة الأمن الداخلي.