"يفسد العلاقات بين الدول والحيادية مفقودة".. كويتيون يطالبون بمقاطعة برنامج "شاعر المليون" الإماراتي

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

قبل بداية اليوم الأول من استقبال برنامج "شاعر المليون" الشعراء الكويتيين الراغبين في المشاركة فيه يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، عبّر البعض عن رفضهم المشاركة في البرنامج ومطالبتهم بوقف نشاطه في الكويت.

وبرَّر الكويتيون رفضهم هذا بأنهم يرون أن البرنامج الذي يعرض على التليفزيون الرسمي الإماراتي والذي يستعد لإطلاق نسخته الثامنة، "خرج عن هدفه الشعري وبات يفسد علاقات الدول بعضها ببعض".

الشاعر الكويتي محمد صالح صرخوه، ذكر في حديثه لـ"هاف بوست عربي" أنه يؤيد مقاطعة برنامج "شاعر المليون"، لافتاً إلى أن تلك المسابقة "غير مضمون فيها الحيادية وقد تكون مفقودة بالكامل".

وتابع: "لم أشارك قط في هذه المسابقة وعندي تحفُّظ عليها، وأرى أن الشعراء أصحاب القضية يجب ألا يتم تقييمهم من خلال مسابقة؛ بل هم يستحقون التكريم دون الحاجة للدخول في مسابقة كمسابقة ركوب الخيل؛ لأن هذا انتقاص من قَدر الشاعر".

وأوضح أن اللجنة التحكيمية في هذا البرنامج "تفتقر إلى الأدوات الجادة"، والحكم في هذه المسابقة يكون "مزاجياً وذوقياً" وليس بناءً على أدوات علمية يمكن تطبيقها على كل النصوص.

أحمد سيار العنزي، وهو واحد من أشهر الشعراء في الكويت، غرَّد على حسابه، مطالباً نواب مجلس الأمة بمنع البرنامج في الكويت.

وأردف قائلاً إن توجهات إدارة البرنامج أصبحت مسيَّسة.

وعبَّر آخرون عن رفضهم تدخُّل الشعر في السياسة.

غير أن هذه المطالبات بالمقاطعة كان تقابلها مطالبات بالمشاركة، وبالفعل أعلن عدد من الشعراء الكويتيين مشاركتهم في اليوم الأول، ومن بينهم الشاعر ناصر عبد الله العتيبي.

وجاراه في موقفه الشاعر خالد المحيسن، الذي قال عن نفسه إنه أول من أعلن المشاركة.