مذكرة توقيف أوروبية ضد رئيس إقليم كتالونيا.. مدريد تطالب بلجيكا بتسليمه بعدما فرَّ إليها

تم النشر: تم التحديث:
CARLES PUIGDEMONT
Thierry Monasse via Getty Images

أصدر قاضٍ إسباني مذكّرة توقيف أوروبية بحقّ رئيس إقليم كتالونيا المُقال كارليس بيغديمونت، وفق ما ذكره محاميه البلجيكي للتلفزيون الفنلندي الخميس 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

وصرح المحامي بول بيكايرت لقناة "في آر تي": "موكلي قال لي للتوّ إنّ (مذكرة الاعتقال) صدرت بحق الرئيس و4 وزراء موجودين في بلجيكا".

وأضاف: "هذا يعني عمليّاً أن العدالة الإسبانية سترسل الآن طلباً" إلى مكتب المدعي الفيدرالي في بروكسل؛ لتسلّم بيغديمونت.

ورداً على سؤال عما إذا كان بيغديمونت سيبقى في بلجيكا، أجاب المحامي: "طبعاً. لقد تعهّد بالتعاون الكامل مع السلطات البلجيكية".

وبمجرد إرسال طلب إلى المحكمة البلجيكية من أجل تسليم هؤلاء، سيكون أمام المحكمة 60 يوماً لدراسة الملف.

وفي حال موافقة القاضي البلجيكي على طلب إسبانيا تسليم هؤلاء، فإنّ بيغديمونت سيتقدّم بطلب استئناف، بحسب ما أكّده محاميه.

ومن بروكسل، ندد بيغديمونت بـ"محاكمة سياسية" لقادة إقليم كتالونيا، وتحدّث عن تكتيك مدبّر لتقسيم حكومته.

وكان رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، قد عزل الأسبوع الماضي بيغديمونت وحكومته بعد ساعات من إعلان برلمان كتالونيا الاستقلال، في تصويت قاطعته المعارضة وقضت المحاكم الإسبانية ببطلانه.

ويجعل قرار احتجاز زعماء الإقليم المؤيدين للانفصال وسفر بيغديمونت إلى بلجيكا، من الصعب على الشخصيات القيادية في الحركة الانفصالية الكتالونية المشاركة في انتخابات مبكرة دعت إليها حكومة مدريد يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 2017.