موظف بـ"تويتر" في يومه الأخير بالشركة "ينتقم" من ترامب.. ومغردون: يستحق ميدالية

تم النشر: تم التحديث:

أعلنت شركة تويتر، الجمعة 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أن أحد موظفيها في يومه الأخير بالعمل هو المسؤول عن توقُّف حساب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الشخصي بضع دقائق، الخميس 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، لديها.

قرابة الساعة السابعة (23.00 ت.غ)، قرأ زوار حساب الرئيس على تويتر: "عذراً، هذه الصفحة غير موجودة".

وكانت الشبكة أعلنت في وقت سابق، أن الحساب تعطّل جراء خطأ ارتكبه "عن غير قصد"، موظفٌ في هذه الشبكة الاجتماعية، موضحةً: "في وقت سابق اليوم (الخميس)، تم تعطيل حساب دونالد ترامب عن غير قصد، بسبب خطأ بشري ارتكبه موظف في (تويتر)".

وأضافت الشبكة أنّ حساب ترامب الشخصي "انقطع طوال 11 دقيقة وعاد" بعد ذلك إلى العمل، مشيرة إلى أنّ هناك تحقيقاً داخلياً يجري، وأنه تم اتخاذ "الخطوات الضرورية كي لا يتكرّر ذلك مُستقبلاً".

لكنها كشفت لاحقاً: "لقد تبين لنا بعد التحقيق أن الانقطاع تسبب فيه موظف قام بذلك في يومه الأخير بالعمل لدى (تويتر)".

وهناك أكثر من 41.7 مليون مشترك في الحساب الشخصي لترامب، الذي يفضله الرئيس الأميركي على حسابه الرسمي في إعلان إجراءات وتوجيه الانتقادات والتعليقات غير اللائقة أحياناً بحق أشخاص من معسكره أو لا لم يعد راضياً عنهم.

ويستخدم ترامب تويتر بشكل شبه يومي، ويبلغ عدد متابعي الحساب الرسمي للرئيس الأميركي 20.9 مليون شخص.

ويبدأ الرجل، الذي أكد في الماضي أن بوسعه أن يكون "رئاسياً أكثر" من جميع أسلافه مع استثنائه أبراهام لينكولن، يومه كل صباح بحملة تغريدات على تويتر، غالباً ما تكون نبرتها غاضبة وأسلوبها لاذع. ويتساءل الجميع -من خصوم وأنصار على حد سواء- أي أهمية ينبغي إعطاؤها لهذه الرسائل الرئاسية؟

جدل حول الحماية

وأثار تعطُّل حساب ترامب وقتاً قصيراً جدلاً حول الحماية التي يتمتع بها هذا الحساب الشخصي والتداعيات الخطيرة المحتملة التي يمكن أن تتسبب فيها أية رسائل قد تُنسب خطأً إلى الرئيس الأميركي.

وفي تغريدة على تويتر، كتب بلايك هاونشل، رئيس تحرير مجلة بوليتيكو: "معرفة أن موظفاً ما يمكنه إقفال هذا الحساب الشخصي أمر يثير الصدمة. ما الذي كان سيحدث لو كتب رسائل مضللة بدلاً من ذلك؟!".

وأضاف مدير تحرير "بوليتيكو": "جدياً، ما الذي كان سيحدث لو كتب هذا الشخص تغريدة بشأن ضربة نووية وهمية ضد كوريا الشمالية؟!".

ورحب عدد من مستخدمي تويتر بالإقفال المؤقت لحساب ترامب، وذهب بعضهم إلى اعتبار أن الموظف الذي أقفل حسابه "يستحق ميدالية".

وكتب الممثل جورج تاكاي، المشارك في سلسلة "ستار تريك" والذي أصبح أحد الشخصيات الناشطة على الشبكات الاجتماعية: "لقد توقف حساب ترامب طوال 11 دقيقة، وخُيِّل لي أنني عدت إلى أرض الواقع، حيث الأمور ليست عبثية إلى هذا الحد".

في المقابل، انتقدت تغريدات أخرى ردود الفعل المرحِّبة. وكتب أحد المغردين: "لقد احتفل الليبراليون، على مدى 15 دقيقة، باختفاء حساب ترامب على تويتر، مؤكدين بذلك مرة أخرى أنهم يعبدون الرقابة ويكرهون حرية الكلام".

ولم يتأثر الحساب الرسمي للبيت الأبيض على تويتر جراء انقطاع الحساب الشخصي لترامب.

وبعد إعادة تفعيل حسابه، غرد ترامب حول جملة من المواضيع، إلا أنه لم يتناول ما حصل.