إحالة ضابط ليبي كبير إلى المحاكمة بعد تهديده بتفجير قصر السيسي بسبب غارات درنة

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

أحال فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني الليبية، ضابطاً كبيراً من قواته للتحقيق بعد تهديده بتفجير قصر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إثر اتهامه له بشن غارات على درنة.

وهدّد قيادي في ميليشيات "البنيان المرصوص" الليبية، الثلاثاء الماضي، بتنفيذ هجمات داخل الأراضي المصرية، قائلاً: "لدينا القدرة على ذلك".

وقال محمد القنيدي، أحد قيادات ميليشيات "البنيان المرصوص"، في حوار لقناة "التناصح" الليبية: "لا تجبرونا على القيام بعمليات عسكرية داخل الأراضي المصرية، رداً على هذا العدوان. لدينا القدرة على ذلك".

والقنيدي هو رئيس الاستخبارات العسكرية بعملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني وقد هدد بتفجير القصر الجمهوري للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالقاهرة حال كررت مصر "اعتداءاتها على ليبيا".

وفي اتصال هاتفي مساء الخميس مع صحيفة "المرصد" الليبية، قال إنهم كـ"جيش ليبي" قاتلوا مصر في السبعينات ونقلوا المعركة الى عمقها وقاموا بتفجير سكك الحديد عندما حاولت الاعتداء على ليبيا، على حد قوله .

ويأتي حديث القنيدي بعد يومين من ضربات جوية على مدينة درنة بشرق ليبيا، في وقت متأخر من مساء الاثنين الماضي، أسفرت عن مقتل مدنيين، في عملية أدانتها وزارة الخارجية المصرية.

كما نفى الجيش الوطني الليبي أن تكون طائرات ليبية شنت الهجوم، قائلاً إن المنطقة شهدت "هجوماً إرهابياً".